توثيق 1900 حالة اعتقال من قبل نظام الأسد خلال تشرين الثاني

توثيق 1900 حالة اعتقال من قبل نظام الأسد خلال تشرين الثاني
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - دمشق (زين كيالي)
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الشهري الخاص بتوثيق حالات الاعتقال التعسفي من قبل أطراف النزاع في سوريا.
وأكدت الشبكة في تقريرها أن جميع المعتقلين خلال شهر تشرين الثاني، والذي يبلغ عددهم أكثر من 1968 معتقلاً خلال الشهر الفائت، بينهم 1314 معتقلاً من قبل القوات الحكومية يتوزعون إلى 1915 من الذكور، و71 من الإناث، و48 طفلاً، جميعهم تم اعتقالهم بطريقة تعسفية، دون مذكرة اعتقال"، واعتبرت الشبكة أن هذا الإجراء أصبح مسلم به ومنهجي في معظم حالات الاعتقال، التي تقوم بها القوات الحكومية بمختلف تصنيفاتها "قوات النظام، الأمن، الميليشيات المحلية، الميليشيات الأجنبية".
وذكر التقرير أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان سجلت 117 ألف حالة اعتقال لأشخاص بينهم نساء وأطفال، إلا أن تقديراتها تشير إلى أن أعداد المعتقلين تفوق حاجز الـ 215 ألف معتقل، 99% منهم لدى القوات الحكومية بشكل رئيس والتي تُنكر قيامها بعمليات الخطف أو الاعتقال عند سؤال ذوي المعتقلين عنهم.
وأرجعت الشبكة ارتفاع أعداد المعتقلين إلى عدة أسباب كان أبرزها أن أغلب المعتقلين لم يتم اعتقالهم لجريمة قاموا بارتكابها، بل بسبب نشاط أقربائهم في فصائل المعارضة المسلحة، أو بسبب تقديم مساعدة إنسانية.
إضافة إلى أن أغلب حالات الاعتقال تتم بشكل عشوائي وبحق أناس ليس لديهم علاقة بالحراك الشعبي أو الإغاثي أو حتى العسكري، فضلا عن احتفاظ النظام السوري لآلاف المعتقلين، ممن صدر بحقهم أوامر قضائية بالإفراج عنهم، رغم كل ما يعانيه القضاء من بيروقراطية وترهل وبطء وفساد.
وأردف التقرير أن من أسباب ارتفاع أعداد المعتقلين تعدد الجهات المخولة بعمليات الاعتقال والتابعة للقوات الحكومية وقيامها بعمليات الاعتقال التعسفي واحتفاظ هذه الجهات بمعتقلات خاصة بها لا تخضع لأي رقابة قضائية من الجهات الحكومية ولا يعامل المعتقلون في مراكز الاحتجاز هذه وفق القوانين السورية المنصوص عليها.
وأخيرا الانتشار الواسع لعمليات الاعتقال بدافع الابتزاز المادي، أو بدوافع طائفية، وخاصة في المناطق الغير مستقرة أمنيا.
وسجلت الشبكة 162 حالة اعتقال من قبل قوات الإدارة الذاتية الكردية يتوزعون إلى 149 من الذكور و7 سيدات، و6 أطفال.
وبحسب التقرير، فقد اعتقلت فصائل المعارضة المسلحة 44 شخصاً بينهم سيدة، بينما اعتقل تنظيم داعش 413 شخصاً يتوزعون إلى 380 من الذكور و20 طفلاً و13 سيدة، أما جبهة النصرة فقد اعتقلت 32 شخصاً، بينهم 3 أطفال.