الثوار يوجعون النظام في "التركمان" وأسرى جدد لحزب الله في "عرسال"

الثوار يوجعون النظام في "التركمان" وأسرى جدد لحزب الله في "عرسال"
  • الأحد 30 تموز 2017

بلدي نيوز-(التقرير اليومي)
تمكن الثوار بريف اللاذقية من قتل عناصر للنظام في جبل التركمان، فيما أسرت هيئة تحرير الشام عناصر من ميليشيا حزب الله قرب جرود عرسال أثناء محاولتهم التسلل.
في حلب، أعلن الثوار عن تدمير رشاش 14.5 لقوات النظام بصاروخ م. د على جبهة بلدة رتيان بريف حلب الشمالي، فيما قصفت ميليشيات قسد بالمدفعية بلدة كلجبرين.
بالمقابل، رد الثوار بقصف مواقع ميليشيات قسد بالمدفعية ببلدة كفرجنة، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوفهم.
من ناحية أخرى، خرجت مظاهرة في مدينة جرابلس نصرة للمسجد الأقصى في فلسطين المحتلة.
إلى الريف الجنوبي، قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة خلصة خلف دماراً بالممتلكات.
في إدلب، استشهد شاب وجرح مدنيون، صباح اليوم السبت، إثر انفجار لغم أرضي بإحدى الأراضي الزراعية غرب مدينة إدلب.
بالانتقال إلى حماة، استشهد أربعة عسكريين ومدني، جراء قصف لقوات النظام بالمدفعية الثقيلة من بلدة تلدرة على قرية القنطرة في الريف الجنوبي، كما أصيب اثنين آخرين بجراح متفرقة.
وفي الريف الشمالي، استهدف الثوار بقذائف الهاون حاجز المفقس في قرية المصاصنة، فيما تعرضت قرية لحايا الى قصف بالمدفعية الثقيلة، ولم ترد أنباء عن إصابات بشرية.
وفي الريف الشرقي، أغارت طائرات النظام الحربية والطائرات الروسية على ناحية عقيربات وقرى أبو حنايا أبو حبيلات وقليب الثور وصلبا ومسعود ومسعدة وجنى العلباوي والدكيلة وجب المزاريع وسوحا والقسطل وجروح والحانوتة وأبو الفشافيش والرويضة واقتصرت أضرارها على المادية، ترافق مع اشتباكات متقطعة بين عناصر النظام والتنظيم على جبهتي قليب الثور ووادي العزيب شرقي السلمية.
غربا في اللاذقية، تمكن الثوار من قتل وإصابة عدد من عناصر قوات النظام بعد استهداف بصاروخ تاو تجمع لهم في محور جبل التركمان.
كما قامت قوات النظام باستهداف محاور وطرق جبل التركمان بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة.

في دمشق، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة أطراف بلدتي جسرين عين ترما تزامن هذا مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع التابع لقوات النظام فوق مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

إلى ذلك، أسرت "هيئة تحرير الشام" ثلاثة عناصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني، صباح اليوم السبت، في منطقة جرود عرسال الحدودية، بين سوريا ولبنان.
وقال مراسل بلدي نيوز بريف دمشق (مالك الحرك) إن ميليشيا "حزب الله" خرقت الهدنة التي تقضي بإيقاف العمليات القتالية، وهجمت على مواقع تسيطر عليها هيئة تحرير الشام، بيد أن الهجوم باء بالفشل، واستطاعت الهيئة أسر ثلاثة عناصر من "حزب الله" أثناء محاولتهم التقدم في المنطقة.

من جهته، حذر "أبو مالك الشامي" القيادي في "هيئة تحرير الشام" عبر وكالة "إباء" التابعة للهيئة، من مغبة خرق ميليشيا "حزب الله" للاتفاق، مشيراً إلى أن أي محاولة غدر من الميليشيا سيكون ثمنها الأسرى الثمانية الذين في قبضة الهيئة.
وأكد "أبو مالك" إن الهيئة ملتزمة ببنود الاتفاق الموقع بين الطرفين، حرصاً على سلامة اللاجئين من السجن الكبير المسمى "عرسال"، حسب وصفه.
جنوبا في درعا، دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والثوار على أطراف حي المنشية بدرعا البلد وسط قصف بقذائف الهاون استهدف أحياء درعا البلد المحررة.