"حلف الأخوة" لمواجهة الأسد والوحدات الكردية وتنظيم "الدولة"

تقارير

الثلاثاء 15 كانون الأول 2015 | 8:47 صباحاً بتوقيت دمشق

الحسكةتركمان سورياالعشائر العربيةاحمد الجوعانيسوريامكافحة الارهابنظام الاسدالوحدات الكرديةتنظيم الدولةتركيااردوغاناحمد داود اغلوالشعب السوريالاحتلال الروسي

  • بلدي نيوز - الحسكة (محمد أنس)
    أعلن ممثل عن العشائر العربية والتركمانية "أحمد الجوعاني" أمس الاثنين، عن تشكيل تحالف للقبائل والعشائر العربية والتركمانية في سوريا لمواجهة ما أسماه "قوى الإرهاب المتمثلة بنظام الأسد وحلفائه من قوات البي كي كي والبي يي دي الكردية".
    البيان الصادر شرح في وقفات موجزة المعاناة التي يعيشها الشعب السوري الثائر من ظلم وجور على يد نظام الأسد وحلفائه من قوات البي كي كي والبي يي دي الكردية وتنظيم الدولة، وقتلهم للأبرياء، واتباع سياسة الأرض المحروقة من أجل السلطة.
    وأكد الجوعاني في البيان أن هناك دول تدعم قوات البي كي كي والبي يي كي الكردية بذريعة محاربة الإرهاب، متهماً إياهم بأنهم هم من يمثلون الإرهاب.
    ووجه الجوعاني في بيانه نداء للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه أحمد داوود أوغلو، مؤكداً على تلاحم الشعوب العربية والإسلامية، ومطالباً تركيا بتقديم الدعم اللازم لمواجهة كل قوى الإرهاب الممارس على الشعب الثائر.
    وأشار إلى إن التشكيل الجديد هو خليط من القبائل العربية والتركمانية في سوريا والتي خرجت ضد الظلم والاضطهاد الممارس من قبل قوات الأسد وحلفائه البككة والبي ي دي.
    وختم البيان بإدانة الاحتلال الروسي لسورية ودعمه للمنظمات الإرهابية من نظام الأسد وقوات البككة، مؤكدا مواصلة العمل حتى تحرير كامل الأراضي السورية من كل قوى الإرهاب وعلى رأسها نظام الأسد.
    وكانت تقارير حقوقية أكدت ارتكاب "وحدات حماية الشعب" الكردية، انتهاكات وجرائم حرب بعد قيامها بعمليات تهجير قسري وقتل وإحراق قرى عربية وتركمانية، في محافظة الحسكة شمال سوريا.
    وكان قد صرح بشار الأسد، إن الأكراد -ويقصد بهم حزب الاتحاد الديمقراطي بجناحيه المسلحين وحدات حماية الشعب والمرآة يتلقون الدعم والسلاح من جيش النظام، كما تدعمه إيران وروسيا، وأضاف رأس النظام إن "المسلحين الأكراد يتلقون الدعم بشكل رئيسي من الجيش السوري ولدينا الوثائق التي تثبت ذلك".
    وتابع للصحيفة البريطانية "نحن أرسلنا لهم الأسلحة لأنهم مواطنون سوريون، ولأنهم يريدون محاربة الإرهاب، كما نفعل مع العديد من الجماعات الأخرى لأنه لا يمكن إرسال الجيش إلى كل جزء من سوريا".

    الحسكةتركمان سورياالعشائر العربيةاحمد الجوعانيسوريامكافحة الارهابنظام الاسدالوحدات الكرديةتنظيم الدولةتركيااردوغاناحمد داود اغلوالشعب السوريالاحتلال الروسي