بدء الاجتماع الموسّع للمعارضة السورية في السعودية

بدء الاجتماع الموسّع للمعارضة السورية في السعودية
  • الأحد 13 كانون الأول 2015

بلدي نيوز- وكالات
بدأ عدد كبير من ممثلي المعارضة السورية السياسية والمسلحة، اليوم الأربعاء، في الرياض، مناقشات تهدف إلى توحيدهم قبل مفاوضات محتملة مع نظام الأسد.
وأعرب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، عن أمله في نجاح مساعي المؤتمرين السوريين بالرياض بالنجاح، أثناء حضوره بداية الاجتماع، حسب وكالة الأنباء السعودية.
ويتركز الاجتماع الذي سيستمر ليومين، حول الوصول إلى موقف موحد في المفاوضات مع نظام الأسد، والتسوية السياسة، ومكافحة الإرهاب، إضافة إلى وقف محتمل لإطلاق النار بين الثوار وقوات النظام.
وكان من المفترض بدأ الاجتماع، أمس الثلاثاء ، لكنه افتتح بنهاية المطاف اليوم، وعقد عدد من المعارضين الثلاثاء اجتماعات تمهيدية غير رسمية، حضر جانبا منها دبلوماسيون غربيون وروس في فندق "إنتركونتيننتال" في الرياض.
وستعقد جلسات متواصلة ليومين مدة كل منها ساعة ونصف ساعة، يتوقع أن يصدر بعدها بيان ختامي يوم الخميس.
واستبعدت من المؤتمر المنظمات التي وصفت "بالإرهابية"، مثل تنظيم "الدولة" وجبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة، إضافة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بسبب نزعته القومية، وإضافة إلى التباينات بين أطراف المعارضة حول عناوين مرتبطة بأسس حل النزاع المستمر منذ أكثر من 4 أعوام.
ويأتي مؤتمر الرياض بعد اتفاق دول كبرى معنية بالملف السوري الشهر الماضي في فيينا على خطوات لإنهاء الحرب بسورية، تشمل تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات يشارك فيها سوريو الداخل والخارج.
ويشمل الاتفاق الذي شاركت فيه دول عدة بينها الولايات المتحدة والسعودية الداعمة للمعارضة، وروسيا وإيران حليفتا النظام، والسعي إلى عقد مباحثات بين الحكومة والمعارضة السوريتين بحلول الأول من كانون الثاني/ يناير 2016.
بدورها رحبت الولايات المتحدة على لسان المتحدث الرسمي جون كيربي بالاجتماع الموسع للمعارضة السوري اليوم،  وقال كيربي: "أن هذا المؤتمر يمكن أن يكون خطوة هامة في خلق زخم للمفاوضات، تحت رعاية الأمم المتحدة، بشأن انتقال سياسي طبقاً لبيان جنيف لعام ٢٠١٢م.وكانت اتفقت روسيا والولايات المتحدة ودول أوروبية وشرق أوسطية في فيينا الشهر الماضي على إطار زمني مدته عامان يؤدي إلى انتخابات سورية، دون التطرق إلى مصير رأس النظام "بشار الأسد".