مجلس الأمن يعطل محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا

مجلس الأمن يعطل محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا
  • الثلاثاء 8 آب 2017

بلدي نيوز – (متابعات) 

تعتزم المدعية العامة المتخصصة في جرائم الحرب كارلا ديل بونتي، تقديم استقالتها قريبا من لجنة تحقيق أممية حول الجرائم المرتكبة في سوريا، مبررة قرارها بعدم تلقي الدعم من مجلس الدولي. 

وقالت ديل بونتي -في مقابلة صحفية- أنها كتبت قرار استقالتها وسترسله الأيام القادمة، مشيرة إلى أنها ستغادر اللجنة الأممية بعد أن تشارك في الدورة القادمة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف في سبتمبر/أيلول القادم.

ونقلت صحيفة "بليك" السويسرية عن المدعية العامة السابقة قولها في مقابلة أجرتها معها على هامش نقاش بمهرجان لوكارنو للسينما في سويسرا "أنا محبطة، لقد استسلمت.. سأترك هذه اللجنة التي لا تحظى بدعم أي إرادة سياسية". كما قالت "لا أملك أي سلطة ما دام مجلس الأمن لا يفعل شيئا. نحن بلا سلطة، ولا توجد عدالة من أجل سوريا".

وباستقالة ديل بونتي يظل عضوان في لجنة التحقيق الأممية بشأن جرائم الحرب في سوريا، وهما البرازيلي باولو سيرغيو بينهيرو والأميركية كارين أبو زيد، وكانت المدعية السابقة قد انضمت إلى هذه اللجنة قبل خمس سنوات.

وفي ظل الانقسامات الحادة في مجلس الأمن الدولي، وبعد استخدام روسيا والصين "الفيتو" مرات عدة لإحباط قرارات بشأن سوريا، لا تبدو أي مؤشرات على أن المجلس يمكن أن يحيل ملف جرائم الحرب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.