شبيحة النظام يسطون على 13 مليون ليرة باللاذقية

اقتصاد

الثلاثاء 15 آب 2017 | 8:4 مساءً بتوقيت دمشق

نظام الاسداللاذقيةالساحل السوريشبيحة الاسد

  • شبيحة النظام يسطون على 13 مليون ليرة باللاذقية

    بلدي نيوز - (حسام محمد)

    لا يكاد النظام يلملم آثار جريمة يرتكبها موالو وشبيحته في مدينة ما، حتى تظهر جريمة أخرى بأدوات أحدث بمدينة أخرى، تؤكد يوماً بعد يوم أن النظام ليس سوى مجموعة من اللصوص والقتلة الذين لا رادع لهم.

    مدينة اللاذقية في الساحل السوري، كانت مسرحا لجريمة من طراز مختلف، و"أمانا" من نوع آخر حظيت به عصابة تتبع لـ "حماة الوطن" كما يروج النظام.
    أمام مشفى الأسد الجامعي، وعلى بُعد خطوات قليلة من مركز قيادة شرطة الأسد في اللاذقية، اختارت العصابة فريستها، فكان هدفها مركزاً مالياً لتحويل الأموال وسط شارع 8 آذار.
    فنزل أحد أفراد العصابة المسلحة من سيارته وبسلاحه الرشاش، في الساعة التاسعة صباحاً وقت ذروة حركة الموظفين، ودخل مركز "العنكبوت" للحوالات المالية، ليبدأ وبكل هدوء بتنفيذ المخطط بعد تهديد موظفي المركز، فقام بداية بكسر كاميرات المراقبة.
    ومن ثم قام بسجن الموظف والموظفة في الحمام، ثم جمع الأموال والتي فاقت قيمتها الثلاثة عشرة مليون ليرة سورية، أي ما يعادل بشكل تقريبي الـ 27 ألف دولار أمريكي، ويصعد بسيارته متجهاً خارج المكان، ماراً أمام قيادة شرطة الأسد التي لم تحرك ساكناً.
    نظام الأسد بحسب ما نقلته صفحات موالية، رأى حالة الاختلاس من وجهة نظره الخاصة بأنها ليست عملية سطو مسلح، معتبراً بحسب الإعلام الرديف للنظام، بأن الحادثة مدبرة ومخطط لها بين العصابة السارقة وموظفي المركز المالي الذي سجنهم مقتحم المركز في حمام المكتب!
    فيما استهجنت عشرات الحسابات لموالي الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي حادثة السطو المسلح، وطرح عدد كبير منهم أسئلة واستفسارات كثيرة عن قيادة شرطة الأسد التي لم تحرك أي ساكن خلال العملية، رغم وجودها وانتشار عناصرها على مسافة لا تبعد أكثر من عشرين متراً عن المكان الذي حصلت فيه عملية الاختلاس.
    وقال (يوسف ربيع) في تعليقه عبر الفيسبوك "حكومتنا الموقرة تقرأ النوايا قبل مداهمة العصابات المسلحة، وهي قرأت من جبين العصابة بأنهم قد خططوا للعملية مع أحد موظفي مركز الحوالات المالية، ومن هنا قررت عدم التدخل لأن عملية السطو أهلية محلية..".

    نظام الاسداللاذقيةالساحل السوريشبيحة الاسد