"فرقة الأسد الرابعة" تتساءل: روسيا حليفتنا أم عدوتنا؟

"فرقة الأسد الرابعة" تتساءل: روسيا حليفتنا أم عدوتنا؟
  • السبت 19 آب 2017

بلدي نيوز – ريف دمشق (مالك الحرك)
خرقت الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، مساء أمس الجمعة، اتفاق وقف إطلاق النار في جوبر والغوطة الشرقية، الموقع في جنيف بين "فيلق الرحمن" ودولة روسيا الاتحادية،
ونشرت صفحات موالية تدار بشكل مباشر من قبل عناصر الفرقة الرابعة عن فخرها بخرق الاتفاق، انتقاما لقتلاهم الذين لقوا مصرعهم في المعارك الدائرة على أطراف حي جوبر وبلدة عين ترما، والتي فشلوا فيها بالتقدم، وتكبدوا خسائر فادحة بالعتاد والأرواح حسب ما نشره المكتب الإعلامي لـ"فيلق الرحمن" في وقت سابق قبل إعلان الاتفاق، بيد أن قوات النظام منزعجة من فرض روسيا الهدنة من دون علم نظام الأسد أو وجوده بالاتفاق وكأن السيادة فقط للروس.
ونشرت الصفحات ذاتها، في وقت سابق قبل إعلان الاتفاق بعد أن ألمحت صفحة قاعدة "حميميم" الروسية على فيسبوك باحتمالية الوصول لاتفاق وقف إطلاق النار في جوبر والغوطة الشرقية، "إنهم حائرون بأمر روسيا.. هل هي حليفتهم أم عدوتهم"، زاعمين أنهم "كلما اقتربوا من تحقيق تقدم، تقف روسيا في وجههم عبر اتفاقيات مع المسلحين، كما حصل في اتفاق درعا".
الأمر الذي سخر منه نشطاء في الغوطة الشرقية، بما قالوا أنها حجج وأكاذيب لتبرير هزيمتهم وخسارتهم الفادحة أمام مواليهم.
يذكر أن قوات النظام استهدفت بعد دقائق من سريان اتفاق وقف إطلاق النار، بصواريخ أرض-أرض حي جوبر وبلدة عين ترما ومدينة زملكا، فضلا عن استهداف مدينة كفربطنا بقذيفة مدفعية أوقعت جرحى في صفوف المدنيين، ودمار هائل في منازلهم، كما استهدفت بقذيفة مدفعية محملة بغازات سامة الأحياء السكنية وسط حي جوبر، مخلفة خمس حالات اختناق بينهم حالتان خطرتان.
لتواصل قوات النظام صباح اليوم السبت قصفها مدن وبلدات "سقبا، وكفربطنا، وحمورية، وزملكا، وعين ترما، وجوبر، ودوما"، مخلفة خمس شهداء بينهم نساء وأطفال وعدد كبير من الجرحى.