الهيئة العامة للغوطة الشرقية تعلن دعمها لأي جسم سياسي يفاوض لإزاحة الأسد ونظامه

الهيئة العامة للغوطة الشرقية تعلن دعمها لأي جسم سياسي يفاوض لإزاحة الأسد ونظامه
  • الاثنين 14 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - ريف دمشق (زين كيالي)
وجهت الهيئة العامة في الغوطة الشرقية بريف دمشق رسالة إلى وفود المعارضة السورية المجتمعة في الرياض، وتحمل الرسائل ثمانية نقاط، أكدت من خلالها الهيئة دعمها لأي جسم سياسي يحافظ على ثوابت الثورة السورية، ويفاوض على رحيل الأسد ونظامه.
كما دعّمت الهيئة تشكيل أي جسم سياسي جامع للمعارضة وملتزم بثوابت الثورة السورية، ليتحدث ويفاوض تحت سقف الثوابت وعلى رأسها إزاحة نظام الأسد بدءا من رأسه، وانتهاء بالأجهزة الأمنية والعسكرية من الخارطة السياسية لسوريا الجديدة، بحسب البيان.
وأكد البيان على أن وحدة سوريا أرضا وشعبا، من أهم الثوابت، رافضا أي مشاريع للتجزئة والتقسيم، وأشار البيان إلى أن مستقبل سوريا يقرره الشعب السوري وحده دون وصاية من أحد، وضرورة تطبيق العدالة الانتقالية للوصول إلى مصلحة وطنية حقيقية فور إزاحة نظام الأسد.
واستطردت الهيئة قائلة أن "نظام الأسد وتنظيم الدولة وجهان لعملة واحدة ومن العار، وصف تنظيم الدولة بالإرهاب والسكون عن إرهاب الأسد الذي قتل مئات آلاف السوريين بالكيماوي والبراميل وتحت التعذيب في المعتقلات".
وأشارت الهيئة، أنه وأثناء عقد اجتماعات الرياض يقوم الطيران الروسي بارتكاب جرائم إبادة بحق الأهالي المحاصرين، وهذا يجعل روسيا طرف في الحرب ويفقدها الأهلية القانونية والسياسية لصنع السلام.
ورفضت الهيئة في بيانها أي تصنيفات للفصائل الثورية المدافعة عن الشعب السوري، مؤكدة أن الأَوْلى بالتصنيف هم الميليشيات الطائفية المساندة لنظام الأسد.