واشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة "الدولة"

واشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة "الدولة"
  • السبت 19 آب 2017

بلدي نيوز - (متابعات) 
نفت متحدثة الخارجية الأمريكية (هيذر نويرت) أمس الجمعة، تقارير تداولتها وسائل إعلامية عن نيّة واشنطن الإبقاء على وجودها العسكري في سوريا، بعد القضاء على تنظيم "الدولة"، على عكس ما ذكرته ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد".
وأضافت "نويرت"، في موجز صحفي "مهمتنا بشكل عام هي هزيمة (داعش)، ولن تحيد أنظارنا عن هذا الهدف، سواء أكان ذلك في العراق أو سوريا".
وتابعت "هذه نوايانا، هزيمة (داعش)، وليس فعل أي شيء آخر غير هذا، نريد لسوريا أن يحكمها السوريون، وليس الولايات المتحدة، وليس من قبل أي قوة أخرى".
وكانت وكالة رويترز نقلت الخميس الماضي عن المتحدث باسم ميليشيات "قسد" قوله إن للولايات المتحدة مصلحة استراتيجية في البقاء في شمال سوريا"، وأضاف (طلال سلو): "من المؤكد أن يكون هناك اتفاقات بين الطرفين على المدى البعيد، عسكرية واقتصادية وسياسية بين قيادات مناطق الشمال والإدارة الأميركية".
ونشر التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" بقيادة واشنطن قوات في مناطق شمالي سوريا، ومنها قاعدة جوية قرب مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا، وساند التحالف القوات الكردية في حربها مع التنظيم بضربات جوية وقصف مدفعي وقوات خاصة على الأرض.