طيران الروس يواصل ارتكاب المجازر في الشمال السوري

طيران الروس يواصل ارتكاب المجازر في الشمال السوري
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

التقرير اليومي

واصل طيران الاحتلال الروسي قصفه للمناطق المحررة في إدلب وحلب، يوم الخميس، كما قصف مناطق أخرى في حماة وحمص، في وقت ارتفعت حصيلة مجزرة طيران النظام يوم أمس في مدينة حمورية بغوطة دمشق إلى 22 شهيداً.
مراسل بلدي نيوز في إدلب أكد أن سبعة مدنيين استشهدوا وجرح آخرون، جراء قصف قوات النظام براجمات الصواريخ قرية أوبين "اليونسية" الواقعة على الحدود التركية بريف جسر الشغور في ريف إدلب.
وليس بعيداً عن إدلب، قصف طيران الاحتلال الروسي بغارة جوية قرية بزاعة، ما أدى لاستشهاد سيدة وطفليها، كما قصف قرية حميمة صغيرة وتل أحمر وتل الكرين وتل أيوب، دون وقوع إصابات.
وقصف الطيران أيضاً مدينة كفر حمرة بغارة جوية، ما أدى لإحداث أضرار مادية، فيما سقطت عدة قذائف مدفعية من النظام على حريتان، دون وقوع إصابات.
عسكرياً دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهات الحميرة والقراصي وخان طومان بريف حلب الجنوبي، تزامنت مع غارات جوية من طائرات الاحتلال الروسي استهدفت خان طومان وأوتوستراد "حلب – دمشق".
وفي الساحل السوري، قصف الطيران الروسي عدة قرى في مصيف سلمى وجب الأحمر وبرج القصب، وسط قصف مدفعي عنيف طال ذات المناطق المذكورة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام المدعومة بقوات روسية على محاور برج الزاهية في التركمان وعكو وبشرفة في الأكراد. بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهدت طفلة وجرح آخرون في مدينة تلبيسة في ريف حمص، إثر قصف قوات النظام المدينة بالمدفعية الثقيلة، فيما تعرضت منطقة الحولة لقصف مكثف من الدبابات، استهدفت به منازل المدنيين.
وفي الريف الشرقي، استعاد عناصر تنظيم "الدولة" السيطرة على بلدة مهين الاستراتيجية وقرية جوارين المجاورة لها.
في حماة، جرح عدة مدنيين، إثر قصف طيران الاحتلال الروسي بالصواريخ مدينة كفرزيتا وقرية الرهجان في الريف الشرقي.
وقصف ذات الطيران بأكثر من عشر غارات جوية مدينة كفرزيتا، كما قصف عدة مدن منها اللطامنة ومورك والمنصورة والقاهرة، ما أحدث دماراً في الأحياء السكنية.
بالمقابل تمكن الثوار من قتل ثلاثة عناصر من قوات النظام، خلال المعارك الدائرة بين الطرفين على أطراف قرية معان.
بالانتقال إلى ريف دمشق، فقد قصفت قوات النظام بالمدفعية والقذائف أطراف مدينة دوما، فيما استشهد ثلاثة من الثوار، خلال المعارك الدائرة على جبهات الغوطة الشرقية مع قوات النظام.
من جهته قصف الطيران الحربي بست غارات جوية بلدات المرج، فيما ارتفعت حصيلة شهداء مجزرة حمورية التي حصلت يوم أمس إلى 22 شهيداً موثقين بالأسماء.
جنوباً، قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ قرى اللجاة الشرقية، دون وقوع إصابات، في حين تعرضت قرية القصر في بادية السويداء لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.
وفي المنقطة الشرقية، قصف الطيران الحربي حراقات نفط في بلدة الهورة بريف الرقة الغربي، فيما تم تسجيل خمس وفيات بينهم طفلة اختناقاً شرقي الرقة، بسبب الانبعاثات الغازية من مصافي تكرير النفط التي تستخدم نفطاً عراقي المصدر.
في دير الزور قصف الطيران الحربي حي الحويقة، بالتزامن مع تصاع حدة الاشتباكات بين التنظيم وقوات النظام في المنطقة.
كذلك قصف الطيران الحربي حي البو عواد بأربع غارات جوية، فيما قصف تنظيم "الدولة" الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام بعدة قذائف هاون، وردت قوات النظام بقصف المناطق الخاضعة للتنظيم بالمدفعية الثقيلة.
في سياقٍ آخر، أعدم التنظيم يوم أمس خمسة أشخاص من قرية الطابية الجزيرة الواقعة في ريف دير الزور الشرقي متهمهم بتهم مختلفة.
أما في الحسكة، فقد قتل عدة أشخاص إثر انفجار ثلاث سيارات مفخخة في مدينة تل تمر القريبة من الحسكة.