بعد خروج ثوار الوعر.. مَنْ يقف وراء تفجيرات حمص؟

بعد خروج ثوار الوعر.. مَنْ يقف وراء تفجيرات حمص؟
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – حمص (نورا الباشا)
انفجرت سيارة مفخخة، اليوم السبت، قرب المستشفى الأهلي في حي الزهراء الموالي للنظام في مدينة حمص، خلفت قتلى وجرحى.
وتناقلت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد صوراً قالت إنها لانفجار سيارة مفخخة في المنطقة الفاصلة بين المشفى الأهلي وجمعية النهضة بحي الزهراء، تسبب بمقتل 15 شخصا وجرح أكثر من 30 آخرين.
كما تبع الانفجار عدة انفجارات متتالية لاسطوانات الغاز ناتجة عن الحريق الذي خلفه انفجار السيارة المفخخة، في حين ذكر ناشطون بأن مناوشات اندلعت بين أهالي حي الزهراء والقوى الأمنية التابعة للنظام المسيطرة على المنطقة بعد الانفجار.
ويطرح هذا الانفجار تساؤلات عدة "مَنْ يستهدف الأحياء العلوية بعد أن كان أهالي حي الزهراء-الخزان البشري لميليشيا (الدفاع الوطني)- يتهمون أهالي أحياء حمص القديمة قبل خروجهم منها بالوقوف وراء التفجيرات، ولاحقا كانوا يتهمون ثوار حي الوعر بالوقوف وراء الانفجارات التي حدثت في حي الزهراء، لكن بعد خروج ثوار حي الوعر مَنْ يستهدف الأحياء العلوية؟".
واتهم معارض علوي، في تفجيرات سابقة، وفقاً لمعلومات حصل عليها المدعو "أبو الخير" وهو من قرية المزرعة الشيعية، بالمسؤولية عن إدخال السيارات المفخخة للأحياء العلوية في حمص، وبعلم نبيه اليونس ومحمد الفرج من قرية الرقة الشيعية، و3 أشخاص آخرين من الزرزورية، مشيراً إلى أن "أبو الخير" على علاقة مباشرة مع مسؤول في حزب الله.
كما تتهم صفحات موالية للنظام في حمص ضباط ومسؤولين للنظام بالوقوف وراء التفجيرات، التي تضرب الأحياء ذات الغالبية العلوية بين الفينة والأخرى.
وكان حي الزهراء الموالي تعرض لانفجار عدة سيارات مفخخة خلال العامين الماضيين، دون تبني أي جهة مسؤوليتها عن ذلك.