النظام يقصف إدلب والتنظيم يستعيد مناطق في حماة

النظام يقصف إدلب والتنظيم يستعيد مناطق في حماة
  • الاثنين 11 ايلول 2017

بلدي نيوز-(التقرير اليومي) 
كثفت قوات النظام من قصفها المدفعي على ريفي إدلب وحماة، ما أدى لاستشهاد وجرح عشرات المدنيين، فيما استعاد تنظيم "الدولة" سيطرته على مناطق بريف حماة.

وفي حلب، وتحديدا بالريف الشرقي، استشهد طفلان وأصيب عدد من المدنيين بجروح إثر انفجار لغم أرضي في قرية اليالني.

في إدلب، استشهد أربعة مدنيين وأصيب آخرون، جراء قصف قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة بلدة الموزرة بريف إدلب الجنوبي مساء اليوم الاثنين 11 أيلول.

وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، أن قوات النظام قصفت بشكل مكثف عدة قرى وبلدات في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وكان نصيب بلدة الموزرة، حيث استشهد أربعة من أهالي البلدة بينهم طفلة رضيعة وخالتها ووالدها وشخص آخر.
وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني عملت على الفور على انتشال الجثث، وأنقذت عددا من المصابين ونقلتهم إلى النقاط الطبية القريب، وما تزال حتى الآن تعمل على رفع الأنقاض وإزالتها.
كما قصفت قوات النظام المتمركزة في معسكر بلدة جورين بعدة رشقات صاروخية ومدفعية كل من بلدتي كفرعويد، وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي ما تسبب بوقوع أضرار مادية في الممتلكات الخاصة والعامة.
وفي ريف إدلب الغربي، قصفت قوات النظام المتمركزة في جبل الأكراد براجمات الصواريخ أطراف بلدة بداما، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر.

بالانتقال إلى حماة، استشهد مدني وأصيب آخرون، بقصف مدفعي من قوات النظام طال قرية العمقية، في حين قصف النظام قرى وبلدات "القرقور، وقسطون، والعنكاوي، والزيارة"، اقتصرت الأضرار فيها على الماديات بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.
في سياق آخر، استعاد تنظيم "الدولة" سيطرته على قرى وادي العظام والحردانة بعد معارك ضد قوات النظام، في وقت قتل 10 من صفوف الأخير بانفجار عبوة ناسفة بحافلة عسكرية في قرية المبعوجة شرق مدينة السلمية. وفي الريف الشمالي، كثفت قوات النظام من قصفها المدفعي والصاروخي على مدينة مورك وقرية عطشان فيما لم ترد أنباء عن إصابات.
يأتي هذا بالتزامن مع قصف مدفعي من قوات النظام استهدف بلدة حربنفسة محدثة دمار واسع بممتلكات المدنيين.

في حمص، دارت اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" قرب جبلي شاعر والبلعاس بريف حمص الشرقي.
وفي الريف الشمالي، قامت قوات النظام برفع سواتر ترابية قرب معبر الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي.

في دمشق، استشهد مدنيان أحدهما طفل، وأصيب آخرون بجروح، جرّاء قصف مدفعي لقوات النظام ظهر اليوم الاثنين، على بلدة مديرا بريف دمشق.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك) أن مدنياً وطفلا استشهدا، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، بقصف مدفعي مكثف لقوات النظام على الأحياء السكنية في بلدة (مديرا) في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وأضاف مراسلنا، أن قصفاً مدفعياً مماثلاً لقوات النظام استهدف الأحياء السكنية لمدينة حرستا، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ما تسبب بدمار في الأماكن المستهدفة.
وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفاً متواصلاً من قبل قوات النظام، رغم اتفاق "خفض التصعيد"، ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين وإصابة البعض الآخر، في الأسابيع القليلة الماضية.