ما هو الأسلوب الذي تستخدمه الميليشيات الإيرانية للتعرف على قتلاها؟

ما هو الأسلوب الذي تستخدمه الميليشيات الإيرانية للتعرف على قتلاها؟
  • الأربعاء 13 ايلول 2017

بلدي نيوز-(عمر حاج حسين)
عثرت الميليشيات الإيرانية على جثة قيادي عسكري لها؛ كان قتل على يد "جيش الفتح" في منطقة خان طومان بريف حلب الجنوبي قبل عام ونصف.

ونعت وكالة مهر الإيرانية اليوم الأربعاء "محمد أسدي" القيادي العامل في "الجيش الفاطمي" التابع لميليشيات الحرس الثوري، حيث قالت الوكالة إنه قتل قبل عام ونصف في خان طومان، بيّد أن اللجان الطبية الإيرانية استطاعت منذ أيام استخراج جثته المدفونة في تلك المنطقة.

يشار إلى أن اللجان الطبية الإيرانية عثرت قبل خمسة أيام على جثة مستشار عسكري عامل في قوات الباسيج، في منطقة خان طومان بريف حلب بعد تحليل جثته، والتأكد منها عن طريق DNA.

ففي مطلع عام 2016 عنونت صحيفة "قانون" القومية الإيرانية أحد الأخبار عن الخسائر الإيرانية الكبيرة في خان طومان: "حلب أصبحت كربلاء"، حيث قتل خلال معارك استعادة خان طومان من قبل الفصائل آنذاك 30 جندياً إيرانياً، و20 من الميليشيات شيعية أفغانية، و12 من الميليشيات العراقية، و8 من حزب الله اللبناني، و20 جندياً من قوات النظام (حسب ادعاء الصحيفة)، ثم أعقبها نعوة الحرس الثوري الإيراني 15 عنصرا له في تلك المنطقة وأسر 6 آخرين.

الجدير ذكره أن مدينة خان طومان هي بلدة في منطقة جبل سمعان في محافظة حلب شمال سوريا، وتقع على بعد 10 كم تقريباً جنوب غرب مدينة حلب، وتوجد قربها صوامع ضخمة للحبوب وتتمتع القرية بأهمية استراتيجية، إذ إنه وبسقوط بلدة خان طومان تكون قوات النظام وميليشياته قد خسرت طريق دمشق حلب الدولي.