واشنطن بوست: دروز سوريا يتخلون عن الأسد

واشنطن بوست: دروز سوريا يتخلون عن الأسد
  • الثلاثاء 21 تموز 2015

نشرت صحيفة " الواشنطن بوست" الأميركية أن الطائفة "الدرزية" بدأت تسحب دعمها لـ "للرئيس السوري بشار الأسد" في مؤشر جديد على ما يعانيه من مشاكل، بحسب ما نقلته "النهار" عن الصحيفة الأمريكية.
وقالت إنه "السنوات الأربع الأخيرة من الحرب الأهلية كان ممكناً للرئيس السوري التعويل على الدروز في التزام الحياد، فعلى غرار الاقليات الدينية الأخرى، كانت الطائفة الدرزية تميل إلى الرجل القوي، خوفاً من أن يكون مصيرهم أسوأ مع الثوار".
وأضافت "ومع ذلك، بدأ الدروز أخيراً تحدي حكومة الأسد، إذ يرفض كثيرون منهم أداء الخدمة العسكرية الإجبارية، والزعماء الروحيين الدروز ينتقدون الرئيس الذي تحاصره المشاكل ويحضون طائفتهم على تبني موقف محايد فى النزاع".


وأشارت الصحيفة إلى أن "زعماء الدروز لا يصورون تحولهم هذا على أنه انفصال كامل عن الأسد، وخصوصاً أن غالبية الدروز امتنعت عن الانضمام الى الثوار بحجة أن صفوفهم مليئة بالإسلاميين السنة المتطرفين".
غير أن المحللين يقولون إن "تغيير موقف الدروز يعد هاماً، لأن الأقليات الدينية طالما شكلت جزءا هاماً من قاعدة الأسد، وخدم كثير من أفرادها في الجيش والجماعات شبه العسكرية التي تديرها الحكومة والجيش".
ونقلت الصحيفة عن "أنردو تابلر"، وهو خبير في "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى" قوله: "إنما الدروز يشعرون بأن الجماعات التي كانت تدور في فلك النظام تقف وحيدة في الحرب وأنها لا تستطيع الاعتماد على الحكومة، أو يزيد قلق الدروز، كما الاقليات الاخرى، من أن الحكومة لن تستطيع – وربما تكون غير راغبة في – حمايتهم من تقدم المتمردين".