انزعاج إسرائيلي من واشنطن لتعاظم دور إيران في سوريا

انزعاج إسرائيلي من واشنطن لتعاظم دور إيران في سوريا
  • الجمعة 15 ايلول 2017

بلدي نيوز – (متابعات)
تبدي إسرائيل انزعاجها من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إزاء تعاظم دور إيران في سوريا، وخشيتها من تزويد حزب الله بالمزيد من الصواريخ والأسلحة المتطورة، ما ينذر باندلاع حرب إسرائيلية حتمية مع إيران في سوريا.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن إسرائيل ما انفكت تشن غاراتها الجوية على مواقع في سوريا منذ اندلاع الحرب المستعرة في البلاد منذ سنوات، وذلك في محاولة من جانب إسرائيل لمنع وصول الصواريخ والمعدات الحربية الإيرانية إلى حزب الله اللبناني.
وأضافت، بحسب "الجزيرة نت" أن الغارة الجوية الأخيرة التي شنتها إسرائيل على مواقع في سوريا لم تستهدف هذه المرة مخازن للأسلحة أو قوافل تحمل صواريخ في طريقها إلى حزب الله في لبنان، ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنها استهدفت مصانع لإنتاج الصواريخ تعود للنظام السوري.
وأشارت إلى أن نتنياهو أوضح أن طائرات بلاده قصفت قاعدة عسكرية تضم مصانع للأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة التي تستخدمها قوات بشار الأسد في قصف المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة.
صواريخ متطورة
ونسبت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي القول إنه يتطلع للقاء صديقه الرئيس ترمب الأسبوع القادم في الأمم المتحدة، وسط مشاعر من الانزعاج لدى القادة الإسرائيليين إزاء التهديد الذي يشكله تغلل إيران ووكلائها في سوريا، ووسط إحجام أميركي عن فعل أي شيء حيال هذا التهديد.
وأوضحت الصحيفة أن إسرائيل تخشى من أن تحول إيران سوريا إلى قاعدة عسكرية تبني فيها مواقع لتصنيع صواريخ متطورة موجهة لاستخدامها المحتمل ضد إسرائيل، وذلك بالإضافة إلى محاولة طهران تعزيز السيطرة على ممر بري يمتد عبر سوريا في مواقع قريبة جدا من الحدود الإسرائيلية.
وعودة إلى الغارة الجوية الإسرائيلية الأخيرة في سوريا، قالت الصحيفة إنها تكون قد أدت خدمة للإنسانية عبر استهدافها مصانع الأسلحة الفتاكة التي لدى نظام الأسد.
واستدركت بأنه حري بالرئيس ترمب أن يعتبر هذه الغارة بمثابة التنبيه له كي يعترف أن للولايات المتحدة في سوريا مصالح أكثر من مجرد مهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية، وأن تلك المصالح لا تتطابق مع مصالح روسيا التي تعمل جنبا إلى جنب مع إيران.
وأوضحت أن تغلل إيران في سوريا يشكل تهديدا خطيرا على إسرائيل، وأن طهران زودت حزب الله منذ حرب 2006 مع إسرائيل بترسانة من الصواريخ تصل إلى نحو 150 ألف صاروخ، وقالت إن إضافة صواريخ دقيقة أخرى إلى هذه الترسانة وفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل عبر مرتفعات الجولان، كل هذه عوامل تنذر باندلاع حرب لا مفر منها بين إسرائيل وإيران في سوريا، حرب قد تتحول إلى صراع مباشر بين الطرفين.
وقالت إننا لا نعتقد أنه يجب على إدارة ترمب تمزيق الاتفاق النووي مع إيران، ولكنه ينبغي للولايات المتحدة اتخاذ الإجراءات التي أشار إليها نتنياهو المتمثلة في منع ترسيخ النفوذ الإيراني في سوريا، وقالت إن هذه الإجراءات قد تتحقق عبر القنوات الدبلوماسية، ولكن لا يجب استبعاد الخطوات العسكرية.