مجلس العشائر والقبائل السورية: نرفض التقسيم والفدرلة

سياسي

الأربعاء 20 أيلول 2017 | 8:59 مساءً بتوقيت دمشق

مجلس العشائر والقبائل السوريةتقسيم سورياتركياأورفا

  • مجلس العشائر والقبائل السورية: نرفض التقسيم والفدرلة

    بلدي نيوز - (كنان سلطان) 
    عقد "المجلس الأعلى للقبائل السورية" اجتماعا موسعا، يوم أمس الثلاثاء، في مدينة (أورفا) جنوبي تركيا، طالب فيه هذا المجلس أمريكا ودول العالم، الكف عن دعم ميليشيات قوات سورية الديمقراطية "قسد" وميليشيا الوحدات الكردية "ي ب ك"، الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني، علاوة على رفض التطبيع والتناغم بين "تيار الغد" الذي يتزعمه "أحمد الجربا" وميليشيات "قسد".
    وجاء في بيان القبائل السورية: "إلى أبناء الشعب السوري الأصيل، إلى أبناء القبائل والعشائر السورية التي رفضت الذل والخنوع، فقدمت للتاريخ أعظم ثورة للحرية والكرامة والعدالة، أنها ثورة الشعب السوري بكل مكوناته وطوائفه، واليوم سورية أرضا وشعباً مهددة من أزلام الدول المعادية للشعب السوري من أجل تفتيت الشعب السوري، وتقسيم تراب سورية وخاصةً بعد الدعم الكبير الذي قدم للعصابات الإرهابية المسلحة، التي جاءت إلينا من جبال قنديل، والمدعومة بشكل كبير من أمريكا، بحجة محاربة الإرهاب، بينما هم من ساهم بقتل الشعب السوري ومساعدة نظام الإجرام وتهجير أبناء محافظات (الحسكة ودير الزور، وريف حلب) وإجراء سياسة التغيير الديمغرافي، من أجل تقسيم سورية إلى دويلات وكانتونات".
    وأضاف البيان: "لذلك باسم المجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية؛ ندعو أمريكا ودول العالم، لوقف الدعم عن العصابات المسلحة الإرهابية الـ PKK وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وما يطلق عليه اليوم قوات سورية الديمقراطية، وكذلك الوقوف بحزم اتجاه محاولات ما يسمى تيار الغد؛ الذي يسعى مع حزب العمال الكردستاني، إلى تجزئة سورية واقتسامها مع أعداء الشعب السوري عامة".
    وقال (مضر حماد الأسعد) المنسق العام للمجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية: "من خلال هذا المؤتمر نرفع الصوت عاليا، ونقول إن هذه القبائل التي تشكل أكثر من 60 بالمئة من المجتمع السوري، ترفض تقسيم وتجزئة سورية وفدرلتها، وترفض التفاهمات الرامية إلى التقسيم وترفض الإرهاب المتمثل بتنظيم الدولة وميليشيا ب ي د والقاعدة والميليشيات الشيعية والإيرانية".
    وأشار (الأسعد) في حديثه لبلدي نيوز إنه من خلال المؤتمر نثبت للذين يقولون إن العشائر والقبائل السورية، تؤيد المشاريع الداعمة لخطة النظام والدول التي تقاتل بالوكالة في سوريا، وتسعى لسحب البساط وتحييد هذه العشائر الداعمة والتي تعتبر نفسها جزء من ثورة الشعب السوري.
    وأكد على إن الحضور تثمل بأكبر العشائر السورية، موضحا بأنها ردا على تصريحات "أحمد الجربا" رئيس تيار الغد السوري، بعد تحالفه مع مليشيا "ب ي د" التي ارتكبت أكبر انتهاكات بحق أبناء المنطقة التي ينتمي إليها "الجربا".
    ولفت إلى إن موقف "الجربا" إنما يأتي من منطلق تغليب المصلحة الخاصة على المصلحة العامة لأبناء الشعب السوري، بعد أن باتت واضحة "الترسيمة" الجديدة للمنطقة، حيث الجميع بات يعمل على إيجاد موطئ قدم وحصة من الكعكة السورية.
    وشدد على إن مثل هذه الاجتماعات لها تأثير كبير على المستوى الدولي، وحتى بالنسبة للميليشيات التي تهيمن على المنطقة، ومن هذا المنطلق فهي تسعى لكسب ود العشائر وتعيين مشايخ على مقاس اللعبة الجديدة.

    مجلس العشائر والقبائل السوريةتقسيم سورياتركياأورفا