"المؤقتة" تستلم معبراً حدودياً واستمرار المعارك شرقي سوريا

"المؤقتة" تستلم معبراً حدودياً واستمرار المعارك شرقي سوريا
  • الثلاثاء 10 تشرين الاول 2017

بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 
تسلمت الحكومة المؤقتة إدارة أول معبر لها مع تركيا، كما تسلمت كلية عسكرية بمحتوياتها، في حين تستمر ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، والنظام وطيران التحالف وروسيا في تدمير مدن وبلدات ديرالزور وتهجيرها.

ففي حلب شمالاً، تسلَّمت الحكومة السورية المؤقتة اليوم الثلاثاء إدارة معبر باب السلامة بكافة موارده من الجبهة الشامية في ريف حلب الشمالي.
ميدانياً، انفجرت عبوة ناسفة في سيارة أحد قيادي فصيل السلطان مراد في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، أدى إلى إصابته بجروح.

وفي إدلب، قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ محيط بلدة بداما، في حين سقطت طائرة حربية روسية بمحيط مطار حميميم بريف جبلة بعد عطل فني أصاب الطائرة التي سقطت بعد 1 كم من المطار أدت الى تحطمها بكامل ومقتل الطاقم بريف اللاذقية.

وبالانتقال إلى حماة، استشهد ثلاثة مدنين، وأصيب سبعة آخرين، في غارات للطيران الحربي على قرية الظافرية في ناحية الحمراء في الريف الشرقي، في حين تمكنت هيئة تحرير الشام من تدمير قاعدة كونكورس لقوات النظام على جبهة القاهرة في الريف الشرقي، ودارت اشتباكات عنيفة بين عناصر من تنظيم الدولة مع هيئة تحرير الشام أفضت الى سيطرة الهيئة على قريتي المسيطبة والمعكر، وقتل خمسة عناصر من التنظيم وإعطاب دبابة. إلى الريف الشمالي، تعرضت مدينة اللطامنة لقصف مدفعي من حواجز النظام اقتصرت أضراره على المادية، أما في الريف الغربي، قتل طفل في بلدة سلحب الموالية أثناء إطلاق رصاص عشوائي من قبل مؤيدي النظام احتفالاً بهدف منتخب النظام الأول.

جنوباً في دمشق وريفها، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض-أرض بلدة عين ترما بريف دمشق، ما تسبب بدمار طال منازل المدنيين، بالتزامن مع اشتباكات بين فيلق الرحمن وقوات النظام على جبهة حي جوبر.

وفي المنطقة الشرقية، في دير الزور؛ قالت مصادر إعلامية محلية إن ميليشيات "قسد" تقدمت داخل بلدة (خشام) بالريف الغربي، بغطاء جوي من طائرات التحالف، كما تدور مواجهات على أطراف بلدة (سفيرة تحتاني)، بعد أن سيطرت هذه الميليشيات على (حوايج بو مصعة ومحيميدة) يوم أمس، حيث يقود المعارك هناك "مجلس دير الزور العسكري".
وباتت "قسد" تسيطر على سبعين بالمئة من المنطقة، والاشتباكات على أطراف (سفيرة)، وبات يفصل ميليشيات "قسد" عن إحكام السيطرة على عموم الريف الغربي هو السيطرة على قرى" سفيرة الحصان والجنينة الحسينية".
كما قتل 43 عنصراً من ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في المعارك الدائرة بينها وبين تنظيم "الدولة" بريف مدينة دير الزور.
وفي سياق متصل، سيطرت قوات النظام والميليشيات التابعة لها مجدداً على بلدة (مراط) بريف دير الزور الشرقي، اليوم الثلاثاء، بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم "الدولة"، وتحت غطاء جوي من الطائرات الحربية الروسية.
وفي الرقة؛ تشهد المدينة هدوءاً منذ يومين، وتفيد المعلومات بالتوصل إلى اتفاق بين كل من التنظيم وميليشيات "قسد"، يقضي بخروج مقاتلي التنظيم مع عائلاتهم بأسلحتهم الخفيفة إلى الجهة التي يختارونها، وكانت أول دفعة خرجت يوم أمس تنفيذا لهذا الاتفاق، لتصل "قسد" إلى إعلان نهائي عن السيطرة على الرقة.