رغم الغارات الروسية المكثفة ميليشيات النظام تفشل بالتقدم في اللاذقية وحلب وحماة

بلدي اليوم

الأربعاء 16 كانون الأول 2015 | 8:45 مساءً بتوقيت دمشق

اللاذقيةحلبحماةالاحتلال الروسيقوات النظام سورياروسيا

  • التقرير اليومي 
    واصل الطيران الروسي وطيران النظام، يوم الاربعاء، غاراتهما المكثفة للمناطق المحررة في أرياف حلب واللاذقية وحماة، محاولاً تأمين تغطية جوية لمحاولات ميليشيات النظام الفاشلة بالتقدم.
    مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن 16 مدنياً استشهدوا وجرح أكثر من سبعين آخرين بقصف طيران الاحتلال الروسي أحياء عديدة في مدينة حلب ومناطق وبلدات ومدن في أريافها الشمالية والجنوبية والشرقية.
    عسكرياً، دارت اشتباكات بين الثوار وتنظيم "الدولة" ليلة أمس على محور حربل في محاولة من الثوار اقتحام القرية، وتزامن ذلك مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، ما أدى لاستشهاد وجرح عدد من الثوار، ويحاول التنظيم أن يشن هجوماً معاكساً ما أجبر الثوار على الانسحاب. وفي الريف الجنوبي، اشتبك الثوار مع قوات النظام المدعومة بميليشيات إيرانية على عدة محاور وتبادل الطرفان قصفاً بالمدفعية وقذائف الهاون، دون تقدم يذكر لأي منهم.
    وليس بعيداً عن حلب، استشهد طفلان من أهالي جسر الشغور بريف إدلب وأصيب ذويهما إثر انفجار عبوة ناسفة قرب سيارة كانوا يستقلونها على الطريق الدولي بين دمشق وحلب قرب مدينة سراقب بريف إدلب الشمالي.
    من جهته، قصف الطيران الروسي قرية الناجية القريبة من جسر الشغور، ما أدى لدمار ثلاثة منازل، في حين قصف ذات الطيران محطة القطار في بلدة محمبل بجبل الزاوية، دون أنباء عن إصابات.
    إلى الغرب من إدلب، قصف الطيران الحربي قرى بجبلي الأكراد والتركمان في ريف اللاذقية المحرر، بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف استهدف ذات القرى.
    في سياقٍ آخر، تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات النظام المدعومة بقوات روسية من محور كبينة وجبل النوبة، ودمر الثوار مدفعاً لقوات النظام بعد استهدافه بصاروخ من نوع "تاو".
    بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، قصف الطيران المروحي قرية تير معلة في ريف حمص بالبراميل المتفجرة، كما استهدف مدينة تلبيسة ببرميلين متفجرين، وفي حي الوعر تم إدخال الدفعة الثالثة من المساعدات الإنسانية.
    وقصف الطيران الحربي بعدة غارات جوية بلدة مهين وحوارين، فيما دارت اشتباكات بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام بمحيط قرية البيضة الغربية قرب قرية الحدث التي سيطر عليها التنظيم مؤخراً.
    في حماة، صد الثوار محاولة تقدم لقوات النظام باتجاه قرية الجنابرة بعد اشتباكات عنيفة استخدم الطرفان مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، وتمكن الثوار من قتل عدد من عناصر النظام، وأسر آخرين، إضافة لتدميرهم دبابة وسيارة كانت تقل عناصر لقوات النظام في، يأتي ذلك بالتزامن مع محاولة فاشلة من قوات النظام التقدم نحو قرى السرمانية وكمب الألمان وقتل ستة عناصر من القوات المهاجمة.
    في السياق قصف طيران الاحتلال الروسي بأكثر من ثلاثين غارة جوية كفرزيتا واللطامنة وكفرنبودة ومورك، بالتزامن مع قصف صاروخي تعرضت له قريتي معركبة ولحايا.
    وفي الريف الغربي قصفت المقاتلات الروسية بعدة غارات جوية الزيارة والمنصورة والحميدية، في وقت تعرضت القرى لقصف صاروخي من معسكر جورين التابع للنظام في سهل الغاب.
    بالذهاب إلى ريف دمشق، فقد استمرار الاشتباكات في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، حيث تقدم الثوار في المعركة وبعد سيطرتهم يوم امس على كامل مطار المرج الاحتياطي، استهدفوا معاقل النظام في بلدة مرج السلطان بقذائف الهاون، وسط غارات جوية من الطيران الروسي وقصف صاروخي على مناطق الاشتباكات ومدن وبلدات عين ترما ودير العصافير ودوما وحرستا.
    في الريف الغربي، القت المروحيات اكثر من 30 برميلاً متفجراً على أحياء مدينة داريا، تزامنت مع اشتباكات عنيفة على الجبهة الشمالية للمدينة "الصالة الأثرية"، حيث تمكن الثوار من تدمير دبابة ومقتل من كان بداخلها.
    جنوباً، استهدفت قوات النظام المتمركزة بحقل الرمي في قرية البثينة خربة صعد والقصر في بادية السويداء بقذائف المدفعية، فيما قصفت قوات النظام بالقذائف قرى اللجاة الشرقية، كما قصفت مدفعية النظام بلدتي خراب الشحم والمزيريب بريف درعا.
    وفي المنطقة الشرقية، سادت مدينة القامشلي حالة من التوتر بين مليشيا الدفاع الوطني التابعة لقوات الأسد وقوات الحماية الشعبية على خلفية الاعتقالات المتبادلة بين الطرفين.

    اللاذقيةحلبحماةالاحتلال الروسيقوات النظام سورياروسيا