قرابة الخمسين مدنياً ضحايا غارات الروس على حلب والرقة

بلدي اليوم

الخميس 17 كانون الأول 2015 | 8:50 مساءً بتوقيت دمشق

الاحتلال الروسيالرقةحلبادلبشهداء سوريابلدي اليوم

  • قرابة الخمسين مدنياً ضحايا غارات الروس على حلب والرقة

    التقرير اليومي
    استشهد وجرح عشرات المدنيين، يوم الخميس، بغارات طيران الاحتلال الروسي التي استهدفت احياء مدينة حلب وريفها، وكان ارتكب مجزرة مروعة الليلة الماضية في مدينة الرقة راح ضحيتها اكثر من عشرين شهيدا وعدة جرحى.
    مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن 27 مدنيا استشهدوا وجرح أكثر من ستين آخرين، إثر قصف الطيران الروسي عدة أحياء في حلب ومدن وبلدات في أريافها الجنوبية والشرقية والشمالية، وأصيب عدة مدنيين مساءً في تل رفعت بقصف مماثل للمقاتلات الروسية.
    عسكرياً، اشتبك الثوار مع قوات النظام على عدة محاور في ريف حلب الجنوبي، تزامن مع قصف مدفعي عنيف تبادله الطرفان على خطوط الجبهات، وتمكن الثوار من تدمير سيارة عسكرية لقوات النظام على جبهة زيتان، إضافة لمقتل أكثر من عشرة عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين.
    وليس بعيداً عن حلب، استشهد محافظ مدينة إدلب الحرة " مضر عبد السلام حمدون" متأثراً بجراحه التي أصيب بها في معارك ريف حلب الجنوبي، كما شن الطيران الروسي عدة غارات على بلدة التمانعة في الريف الجنوبي، دون إصابات تذكر.
    بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، استشهد 21 مدنياً وأصيب 11 آخرين بجروح، بغارات للطيران الروسي على مدينة الرقة بعد منتصف ليلة أمس الأربعاء.
    في سياقٍ آخر، قتل وجرح عدد من العناصر إثر اشتباكات بين ميليشيا الدفاع الوطني والوحدات الكردية في مدينة القامشلي، بحسب ناشطين.
    وفي دير الزور، أعدم تنظيم "الدولة" ثلاثة مدنيين قبل عدة أيام بتهمة التواصل مع ما أسماهم التنظيم "المرتدين"، فيما ذكرت صفحة دير الزور تذبح بصمت أن هناك أكثر من عشرة معتقلين من قرية جديد بكارة لم يتم التأكد من إعدامهم أم لا.
    وفجر التنظيم مفخختين بمحيط مطار دير الزور العسكري، تزامن ذلك مع اشتباكات مع قوات النظام المتمركزة بالمطار، وسط انباء عن تقدم للتنظيم.
    في ريف دمشق، حرر الثوار ستة مزارع في محيط مطار مرج السلطان بالغوطة الشرقية، بعد اشتباكات مع قوات النظام، ما أسفر عن مقتل 45 عنصراً من قوات النظام بينهم عقيد وضابطان برتبة ملازم إضافة لجرح آخرين، بحسب مصادر غرفة الثوار المشتركة.
    وأصيب أحد عناصر الدفاع المدني، إثر قصف قوات النظام بقذائف الهاون مدينة دوما، فيما تعرضت بلدة النشابية لقصف مماثل، دون وقوع ضحايا، في وقت شن طيران الاحتلال الروسي ثمان غارات على جبهة المرج.
    جنوباً، قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة سملين في ريف درعا، فيما جرح عدة مدنيين إثر قصف قوات النظام بصاروخ "أرض – أرض" درعا البلد.
    وشهد حي المنشية اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على عدة محاور في درعا، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية المال.
    بالذهاب إلى المنطقة الوسطى، فقد استشهد شاب أثناء رباطه على جبهات تيرمعلة، بينما قصفت قوات النظام بأسطوانة متفجرة حي المحطة، بالتزامن مع قصف بالرشاشات استهدف مدينة تلبيسة.
    وفي حماة، شن الطيران الروسي عدة غارات جوية استهدفت مدينة كفرزيتا، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على المدينة، وتعرضت قريتي تل واسط والمنصورة لقصف صاروخي ومدفعي.
    وكان ناشطون وثقوا استشهاد سبعة مدنيين يوم أمس وجرح 18 إثر قصف الطيران الحربي مدن وبلدات ريف حماة بأكثر من 57 غارة جوية.
    وفي ريف اللاذقية، قصف طيران الاحتلال الروسي بأكثر من 40 غارة قرى جبل الأكراد والتركمان، بالتزامن مع قصف بالمدفعية والصواريخ تتعرض له قرى الجبلين.
    وتستمر اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام في محور جبل النوبة والكوم بجبل الأكراد، وسط تقدم لميليشيات النظام في المنطقة.

    الاحتلال الروسيالرقةحلبادلبشهداء سوريابلدي اليوم