بريطانيا: فيتو روسيا ضوء أخضر لانتهاكات الأسد

بريطانيا: فيتو روسيا ضوء أخضر لانتهاكات الأسد
  • الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017

بلدي نيوز – (مصعب العمر)
اعتبرت بريطانيا، اليوم الأربعاء، أن استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) 11 مرة في مجلس الأمن الدولي، لصالح نظام الأسد، يدفع النظام للاستمرار في انتهاكاته ونشر سمومه.
وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية، إدوين سموأل، إن استخدام روسيا المتكرر للفيتو الـ11 مرة لصالح نظام الأسد، من شأنه أن يعطي الضوء الأخضر له لارتكاب المزيد من الانتهاكات والفظاعات بحق السوريين.
وأشار سموأل إلى أن تعطيل الروس مهمة لجنة التحقيق الدولية حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، من خلال حق "الفيتو" سيزيد معاناة السوريين، لأنه يقف عائقا أمام محاسبة مرتكبي الجرائم، ويمنع تحقيق العدالة التي يتطلع إليها السوريون.
وشدد على أن "الفيتو الروسي يدفع النظام السوري ليستمر في انتهاكاته ونشره سمومه"، متسائلا "الروس دافعوا عن النظام بكل تفاصيل قمعه للسوريين حتى في اعتقاله لكبار رموز المعارضة السورية السلميين".
وكان المندوب البريطاني في مجلس الأمن، ماثيو رايكروفث، قال "هذا الفيتو الروسي الثالث يكشف بوضوح عزم روسيا على حماية حليفها النظام السوري، مهما تسبب ذلك من ضرر على حظر الأسلحة الكيمائية، وعلى النظام العالمي ككل".
من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إن "المملكة المتحدة لن تسمح بإنهاء عمل آلية لجنة التحقيق المشتركة بأن يوقف العمل مع شركاء دوليين، لتحديد ومحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيمائية".
وانتهى تفويض تحقيق دولي في استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، الجمعة الماضي، بعد أن عرقلت روسيا للمرة الثالثة خلال شهر محاولات الأمم المتحدة لتجديد تفويض التحقيق بكيماوي سوريا، علما أن هذه هي المرة الـ11، التي تستخدم فيها روسيا الفيتو ضد مشروع قرار دولي يتعلق بالوضع في سوريا.
وخلص التحقيق المشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن نظام الأسد استخدم غاز السارين المحظور في هجوم 4 نيسان/أبريل، واستخدمت أيضا لعدد من المرات الكلور كسلاح، واتهم التحقيق أيضا تنظيم الدولة باستخدام غاز الخردل.
ويحتاج أي مشروع قرار لإقراره موافقة تسعة أعضاء وألا تستخدم أي من الدول دائمة العضوية بالمجلس حق النقض (الفيتو).