موسكو تعتبر نية واشنطن إبقاء قواتها في سوريا "وقاحة"

موسكو تعتبر نية واشنطن إبقاء قواتها في سوريا "وقاحة"
  • الخميس 23 تشرين الثاني 2017

بلدي نيوز – (نجم النجم)
صرّح رئيس لجنة مجلس "الدوما" الروسي لشؤون الدفاع "فلاديمير شامانوف"، أن نية الولايات المتحدة الامريكية الاحتفاظ بقواتها في سوريا بعد تطهيرها من تنظيم "الدولة"، "وقاحة" ستعرقل التسوية السورية فيما بعد الحرب.
وقال "شامانوف"، "إذا ما أردنا توصيف النوايا الأمريكية بلغة سهلة ومفهومة، فهي ليست إلا (وقاحة من العيار الثقيل)، وهم بذلك، ينتحلون شخصية صاحب الشقة".
وأضاف أن "التسوية في سوريا في مرحلة ما بعد القضاء على الإرهاب، ستبقى رهنا لجملة من العوامل ولممارسات القوى الثالثة، أي الولايات المتحدة".
وتزامنت تصريحات "شامانوف" مع تصريحات أُخرى لـ"دميتري بيسكوف" السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، اليوم الخميس، قال فيها إن الكرملين لا يعلق على أنباء الإعلام عن خطط التواجد العسكري الأمريكي في سوريا.
وأوضح "بيسكوف" أن "الرئاسة الروسية لا تعلق على مثل هذه الأخبار دون التأكد من مدى مصداقية المصدر"، مضيفا "فيما يخص مثل هذه المقالات فنحن لا نعرف المصادر، ولا نعرف مدى مصداقية هذه المعلومات لذلك سأتركها دون تعليق".
وكان قد صرّح وزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس" أن قوات بلاده لن تنسحب من الأراضي السورية قبل انتهاء عملية جنيف، وإتمام التسوية في سوريا، مؤكدا "لن ننسحب قبل بدء ظهور نتائج جنيف، وسوف نجلي بعض قواتنا عن سوريا، إلا أننا سنربط ذلك بحزمة من الشروط".
وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن القيادة الأمريكية لا تعتزم إجلاء قواتها، وتخطط للإعلان عن قيام سلطة جديدة في شمالي سوريا، مشيرة إلى أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا "سيعطي الفرصة لنظام الأسد لإتمام استيلائه على كامل الأراضي السورية، وسيتيح له البقاء السياسي في سوريا".