هيومن رايتس واتش: يجب تعديل قوانين "الأسلحة"

هيومن رايتس واتش: يجب تعديل قوانين "الأسلحة"
  • الجمعة 24 تشرين الثاني 2017

بلدي نيوز-(أحمد عبد الحق)
قالت "هيومن رايتس ووتش"، إن على البلدان الاستجابة للتقارير عن الاستخدام الجديد للأسلحة الحارقة في سوريا من خلال تعزيز القانون الدولي الذي يحكم هذه الأسلحة، الاستثنائية في وحشيتها.

جاء هذا التعليق في تقرير نشرته المنظمة مؤخرا، يتألف من 28 صفحة، حمل عنوان "مراجعة متأخرة: معالجة الأسلحة الحارقة في السياق المعاصر"، يوثق استخدام الأسلحة الحارقة من قبل تحالف النظام والروس العام 2017، يحث البلدان التي ستحضر اجتماعا أمميا لنزع السلاح، يعقد في جنيف من 22 إلى 24 تشرين الثاني 2017، على بدء استعراض "البروتوكول الثالث لاتفاقية الأسلحة التقليدية". هذا البروتوكول، الذي ينظم الأسلحة الحارقة، لم يمنع استخدامها المستمر، ما يعرض المدنيين للخطر.

وقالت بوني دوتشيرتي، باحثة أولى في الأسلحة في هيومن رايتس ووتش: "على البلدان التحرك بوجه التهديد الذي تشكله الأسلحة الحارقة وسد الثغرات في القانون الدولي الذي عفّى عليه الزمن القانون الأكثر قوة سيعني حماية أكبر للمدنيين".

كما قالت هيومن رايتس ووتش إنه ينبغي أن تغتنم الدول الأطراف هذه الفرصة لإجراء نقاشات جادة حول الضرر الناجم عن الأسلحة الحارقة ومدى كفاية البروتوكول الثالث، وينبغي لهذه الدول أن تدين استخدام هذا السلاح في الآونة الأخيرة، وتدعم إجراء استعراض رسمي للبروتوكول، بهدف تعزيزه، وتخصص مزيدا من الوقت لإجراء مناقشات متعمقة في 2018.

وأوضحت هيومن رايتس ووتش أن استمرار استخدام الأسلحة الحارقة في سوريا يشير إلى أن على الدول، بما فيها سوريا، الانضمام إلى البروتوكول الثالث والامتثال لقيوده على الاستخدام في المناطق المأهولة، ويشير الاستخدام أيضا إلى الحاجة إلى قواعد أقوى يمكن أن تزيد من وصمة العار ضد الأسلحة، والتأثير حتى على الجهات التي ليست طرفا في البروتوكول.

وثقت هيومن رايتس ووتش عام 2017 قرابة 22 هجوما بأسلحة حارقة في 5 محافظات سورية من قبل قوات النظام والروس، من 2012 إلى 2016، وثقت هيومن رايتس ووتش 68 هجوما على الأقل من قبل القوات نفسها.