الروس يرهبون المدنيين بطلعاتهم والتنظيم يستعيد مدينتين شرقا

الروس يرهبون المدنيين بطلعاتهم والتنظيم يستعيد مدينتين شرقا
  • الجمعة 24 تشرين الثاني 2017

بلدي نيوز-(التقرير اليومي)

تنفذ الطائرات الروسية العديد من الطلعات الجوية فوق مناطق الشمال لإرهاب المدنيين؛ في حين استعاد تنظيم الدولة مدينتين من النظام شرق ديرالزور هما القورية والعشارة.
ففي حلب شمالاً، استشهد مدني وجرح آخرين جراء انفجار لغم أرضي في مدينة الباب بريف حلب الشرقي كما خرجت مظاهرة في المدينة تطالب بفك الحصار عن الغوطة الشرقية، فيما استهدفت قوات النظام بالمدفعية مسجدا في ريف المهندسين بريف حلب الغربي خلف أضرار مادية تزامن ذلك مع خروج المصلين من صلاة الجمعة.

وفي الريف ذاته , انفجرت عبوة ناسفة في احدى سيارات الشرطة الحرة التابعة لبلدة كفر حلب أدت الى الحاق اضرار مادية.

وفي سياق آخر، وصلت عشرات العوائل من البوكمال الى مدينة إعزاز شمال حلب وسط ظروف إنسانية صعبة جداً وعدم توفر أي مراكز إيواء لاستيعاب الأعداد، في حين يسعى ناشطون في المدينة لتشكيل مبادرة أهلية بدعم من أهالي المدينة لإنشاء مراكز إيواء مؤقتة في المستودعات والمساحات الكبيرة.

وفي إدلب، استشهد أحد عناصر فيلق الشام صباح اليوم إثر استهداف دراجته النارية بعبوة ناسفة على طريق حرش كفروما بريف إدلب الجنوبي.

وفي سياق أخر، قصف الطيران الحربي الروسي بعدة غارات جوية متتالية محيط بلدة كفرنبل، ما تسبب بانهيار عدة منازل ووقوع أضرار مادية ضخمة في الممتلكات العامة والخاصة.

فيما تشهد مناطق ريف إدلب المحررة تحليقا مكثفاً لطائرات الاستطلاع العملاقة المعروفة بالبجعة يرافقها طائرات حربية روسية وسط تخوف بين الأهالي من تجدد القصف على مناطقها وارتكاب مجازر بحق المدنيين.

وبالانتقال إلى حماة، تصدت هيئة تحرير الشام الى محاولة تنظيم الدولة التقدم الى قرية شيحة عواد في ناحية الحمرا بريف حماة الشرقي، في حين نفذ الطيران الحربي عدة غارات جوية على قرى الرهجان والمستريحة والشاكوسية، وفي الريف الشمالي تعرضت مدينة اللطامنة الى قصف بقذائف الهاون من حواجز النظام جنوب المدينة واقتصرت الاضرار على المادية .

وفي حمص، قصف الطيران الحربي الروسي محيط المحطة الثانية على الحدود الإدارية لمحافظتي حمص دير الزور، كما قصفت قوات النظام بالمدفعية والرشاشات الثقيلة بلدة تيرمعلة بريف حمص الشمالي.

جنوباً في دمشق وريفها، جرح عدد من المدنيين بقصف مدفعي على مدينة كفربطنا بريف دمشق الشرقي ، الى ذلك قصفت قوات النظام بالمدفعية مدينة دوما وسقبا وبلدة عين ترما.

وفي المنطقة الشرقية، من دير الزور؛ تمكن تنظيم "الدولة"، من استعادة السيطرة على مدينتي (القورية والعشارة)، اليوم الجمعة، بعد أن نفذ هجمات مباغتة، أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر النظام.
وفي التفاصيل؛ قالت مصادر إعلامية محلية؛ إن تنظيم "الدولة" تمكن من استعادة السيطرة على بلدتي (القورية والعشارة)، بالريف الشرقي لدير الزور، اليوم الجمعة، وذلك عقب أن نفذ هجمات مباغتة.
وأضافت المصادر، إن التنظيم تمكن من قتل قرابة 30 عنصرا، وهم من ميليشيا (الطرماح) التابعة لقوات "النمر" التي يقودها العقيد (سهيل الحسن).
ووفقا للمصادر؛ فإن مقاتلي التنظيم، باغتوا الميليشيات التي تقاتل على هذه الجبهة، ونفذوا هجمات من عدة محاور، مكنت لهم التقدم وقتل العشرات من قوات النظام.
وفي السياق؛ لقي خمسة عناصر من مليشيا "لواء فاطميون" الأفغاني مصرعهم، خلال مواجهات مع تنظيم "الدولة"، في ريف دير الزور الشرقي، حيث تقاتل هذه المليشيا إلى جانب غيرها من المليشيات المذهبية، في منطقة البادية ومدينة (البو كمال) شرقي سوريا.
وفي سياق مواز؛ أقرت مواقع إيرانية رسمية، بمقتل العشرات من "الحرس الثوري" الإيراني، في معارك دير الزور، خلال الأيام الفائتة، حيث يقود المعارك هناك.
وأقرت هذه المواقع بمقتل أكثر من (63) عنصر من "الحرس الثوري" الإيراني، خلال مواجهات ضد تنظيم "الدولة" في محيط مدينة (البو كمال)، شرقي سوريا.
واستشهد 13 مدنيا وأُصيب آخرون بجروح جُلهم نساء وأطفال، بمجزرتين للطائرات الحربية الروسية أمس الخميس، في مناطق ريف دير الزور الشرقي.
وبحسب شبكة "فرات بوست" الإخبارية المحلية، فإن 13 مدنيا معظمهم أطفال ونساء، استشهدوا جراء غارات جوية شنتها القاذفات الاستراتيجية الروسية "تو-22 أم3" على معبر "الحسرات" النهري وبلدة (الجرذي) بريف دير الزور الشرقي.