الإمارات: لا يمكن أن يكون الحل في سوريا إيرانياً أو تركياً

سياسي

الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 | 2:35 مساءً بتوقيت دمشق

الاماراتسورياالحل السياسيالمعارضة السوريةالرياض2قمة سوتشيتركياايرانروسيا

  • الإمارات: لا يمكن أن يكون الحل في سوريا إيرانياً أو تركياً

    بلدي نيوز - (عمر الحسن)
    اعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الاثنين، أن الحل السياسي في سوريا "لا يمكن أن يكون إيرانيا أو تركيا (..) أو يهمش الدور العربي فيه".
    وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، في تغريدات على حسابه الرسمي في "توتير"، "بكل واقعية، إن الحل في سوريا لا يمكن أن يغيب عنه الدور العربي".
    وأضاف قرقاش في تغريدة ثانية: "المؤسف في التطورات الدولية للأزمة السورية تهميش الدور العربي، فباستثناء جهود الرياض في توحيد صفوف المعارضة، نرى أن التوافق الروسي الإيراني التركي غالب والدور العربي ثانوي".
    وكان قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، لممثلي المعارضة السورية المجتمعين في الرياض ، الأسبوع الماضي، إنه لا حل للأزمة في سوريا إلا من خلال توافق يحقق مطالب الشعب السوري.
    وأضاف الجبير خلال الاجتماع الذي بدأ في الرياض، "لا حل للأزمة السورية دون توافق سوري وإجماع يحقق تطلعات الشعب، وينهي معاناته على أساس إعلان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254".
    وعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا الأحد الفائت، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، بطلب من السعودية وتأييد الإمارات والبحرين والكويت لبحث سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الدول العربية".
    وتساند ميليشيات طائفية مدعومة من إيران أهمها "حزب الله وفاطميون وزينبيون " إضافة لقوات النظام في معاركها ضد فصائل الجيش السوري الحر، والكتائب الإسلامية في سوريا، وساعدتها في السيطرة على مدن هامة بمحيط العاصمة دمشق إضافة لحلب الشرقية ومناطق وأسعة من الأراضي التي كانت خارج سيطرة النظام على طول مساحة الأرض السورية.
    يشار إلى تركيا وإيران وروسيا ترعى مسار للمفاوضات في أستانا بين المعارضة السورية ونظام الأسد، توصل من خلاله إلى مناطق خفض التصعيد، كما دعم زعماء الدول الثلاثة في لقاء جمعهم في سوتشي الأسبوع الماضي، عقد مؤتمر للحوار السوري بذات المدينة، وقد دعمت موسكو جهود الرياض في توحيد المعارضة السورية للمشاركة بمؤتمر أخر تحت رعاية الامم المتحدة بجنيف والذي من المقرر عقده في الشهر القادم.

    الاماراتسورياالحل السياسيالمعارضة السوريةالرياض2قمة سوتشيتركياايرانروسيا