مجرزة روسية بدير الزور.. ومقابر جماعية تكشف فظاعات "الدولة"

مجرزة روسية بدير الزور.. ومقابر جماعية تكشف فظاعات "الدولة"
  • الأربعاء 6 كانون الأول 2017

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
قالت مصادر محلية إن 26 مدنياً استشهدوا اليوم الأربعاء، بقصف جوي روسي على مناطق بريف دير الزور شرق سوريا، فيما عثرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" على مقابر جماعية قرب مدينة منبج بريف حلب الشرقي، تعود لمدنيين وعسكريين قتلوا على يد تنظيم "الدولة"، فيما أعلنت روسيا نهاية العمليات العسكرية على ضفتي الفرات.

في حلب، تصدت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الأربعاء، لمحاولة تسلل قوات النظام والميليشيات الموالية له على جبهة قرية أبو رويل الواقعة بريف حلب الجنوبي.
وأفاد الناشط "محمد الحسين" لبلدي نيوز أن مجموعة لقوات النظام حاولت التسلل فجر اليوم على جبهة قرية أبو رويل جنوبي حلب، بيد أن عناصر هيئة تحرير الشام نصبت كميناً للمجموعة المتسللة وحاصرتها لمدة ثلاثة ساعات، واستطاعت قتل عنصرين لقوات النظام وجرح اثنين آخرين فيما لاذ الباقون بالفرار.
في سياق آخر، ألقى عناصر الجيش السوري الحر، اليوم الأربعاء، القبض على قيادي عامل في صفوف تنظيم "الدولة" على أطراف مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.
وأفاد الناشط "رامي مصطفى" بريف حلب الشرقي أن القيادي الذي ألقي القبض عليه يدعى "أبو مريم المغربي" وهو أحد أمراء تنظيم "الدولة"، مشيرا إلى أنه مسؤول جهاز الحسبة ومسؤول السجن لدى تنظيم "الدولة" في مدينة العشارة الواقعة في ريف دير الزور.
إلى ذلك، عثرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الأربعاء، على ثلاث مقابر جماعية تضم رفات 235 شخصاً كانوا قد دفنوا في وقت سابق في قرية "قبر ايمو" شرق مدينة منبج بريف حلب الشرقي وذلك في الأراضي الزراعية المفتوحة غربي أوتستراد "منبج - الحسكة" شرق مدينة حلب.
في إدلب، أصيبت امرأة ورجل صباح اليوم بقصف للطيران الحربي الروسي على بلدة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي، كما تسبب القصف بدمار أربعة منازل وخروج الفرن الآلي للخبز عن الخدمة بشكل كامل.
في السياق، جرح ثلاثة مدنيين بينهم امرأة وطفل بقصف مدفعي لقوات النظام استهدف منازل المدنيين في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى وقوع أضرار مادية جسيمة في الممتلكات الخاصة والعامة.
فيما كثف الطيران الحربي اليوم من غاراته على كل من قرى وبلدات أبو دالي والشطيب وتل خنزير بريف إدلب الجنوبي الشرقي محدثاً دماراً واسعا في الممتلكات الخاصة والعامة، دون ورود أنباء عن شهداء أو جرحى.
وفي ريف إدلب الشمالي، أصيب عدة عناصر لجيش إدلب الحر إثر استهداف سيارة تقلهم أثناء عودتهم من نقاط الرباط على طريق معرة مصرين بريف إدلب الشمالي.
بالانتقال إلى حماة، فقد سيطرت فلول تنظيم "الدولة" الهاربة من ناحية عقيربات على قريتي مويلح بن هديب وأبوعجوة في ناحية الحمرا بالريف الشرقي بعد انسحاب "هيئة تحرير الشام" من القريتين الأخيرتين.
ويحاول تنظيم "الدولة" السيطرة على قرى رسم الأحمر ورسم أبو كراسي وعنبز، حيث تدور اشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" وعناصر التنظيم في ظل تضارب الأنباء عن سيطرة أحد الطرفين على القرى سابقة الذكر.
وفي المنطقة الشرقية، أعلنت هيئة الأركان الروسية، انتهاء العمليات العسكرية على ضفتي الفرات شرقي سوريا، وقالت إنه تم القضاء على تنظيم "الدولة" في المحافظات الشرقية من سوريا بشكل كامل.
وبحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية؛ فقد "أكد رئيس هيئة الأركان الروسية، (فاليري غيراسيموف)، "تحرير" سوريا بشكل كامل من تنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن قوات العميد سهيل قضت على ما تبقى من مسلحين في دير الزور".
وذكرت الوكالة أن (غيراسيموف) قال في إحاطة أمام الملحقين العسكريين الأجانب "جميع مسلحي "داعش" على أراضي سوريا تم القضاء عليهم، والمنطقة تم تحريرها".
هذا وقتل ضابطان لقوات النظام، اليوم الأربعاء، جراء المعارك المحتدمة بين الأخيرة وعناصر تنظيم "الدولة" في محيط مدينة دير الزور شرق سوريا.
ونشرت وكالة "مؤتة" التابعة لتنظيم "الدولة" على منصاتها الإعلامية خبر مقتل الضابطين، وهما النقيب "علاء محمود" والملازم أول "زياد ملحم"، مشيرة إلى أنهما قتلا أثناء المعارك ضد التنظيم في محيط مدينة دير الزور شرق البلاد.
كما ارتكبت طائرات حربية - قالت مصادر محلية إنها روسية- مجزرتين مروعتين اليوم الأربعاء، وقتلت 26 مدنيا في ريف دير الزور الشرقي.
وفي تفاصيل الخبر؛ قالت مصادر خاصة لبلدي نيوز؛ إن طائرات حربية يعتقد أنها روسية، استهدفت بلدة (الجرذي) في ريف دير الزور الشرقي، اليوم الأربعاء، استشهد على إثر ذلك 20 مدنيا، جلهم من الأطفال والنساء، وأصيب العشرات إصابات بالغة الخطورة.
وأضافت المصادر أن الطائرات الروسية، ركزت غاراتها على بعض المحلات، التي يتخذ منها بعض النازحين ملاذا لهم، وأشارت إلى وجود 17 فردا هم من أهالي بلدة (الدوير) من ضمنهم عائلتان كاملتان، نزحوا عن بلدتهم في وقت سابق، قبل سيطرة النظام عليها.
في سياق مواز؛ ارتكبت ذات الطائرات، مجزرة أخرى، حين استهدفت معبراً مائياً في بلدة (الشعفة)، الواقعة في الجهة الجنوبية لنهر الفرات، يطلق عليها تسمية "الشامية" محليا، وأشارت المصادر إلى استشهاد ستة مدنيين جراء هذه الغارات، وإصابة عدد آخر.
إلى العاصمة دمشق وريفها، حيث استشهد طفلان وأصيب آخرون، اليوم، بقصف مدفعي لقوات النظام، على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك)، أن طفلا وطفلة استشهدا، وأصيب آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة عربين، ما تسبب أيضا بحدوث دمار واسع في المنطقة المستهدفة.
وأضاف المراسل أن قصفا مدفعيا لقوات النظام استهدف مدينة حرستا وأطرافها، بالتزامن مع اشتباكات بين الفصائل المشاركة بمعركة "بأنهم ظلموا" وقوات النظام على جبهة إدارة المركبات المحاذية للمدينة.
وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، لقصف مكثف من طيران النظام وقواته منذ أكثر من ثلاثة أسابيع على التوالي، خلف عشرات الشهداء والجرحى.