"مجلس حوران الثوري" يؤكد الالتزام بثوابت الثورة

بلدي اليوم

الخميس 14 كانون الأول 2017 | 6:15 مساءً بتوقيت دمشق

مجلس حوران الثوريالثورة السوريةدرعاالجنوب السوري

  • بلدي نيوز – (حذيفة حلاوة)
    عقد مجلس حوران الثوري، اليوم الخميس، اجتماعا مع فعاليات ثورية مدنية وعسكرية وطبية وإغاثية في مدينة درعا، بهدف إيصال صورة عن برنامج عمل المجلس والحديث عن أهدافه ومناقشتها مع كافة الفعاليات الثورية.
    وقال "محمد الزعبي" رئيس المكتب التنفيذي في المجلس في الكلمة الافتتاحية للاجتماع إن "كوادر المجلس معروفة لجميع أهالي حوران منذ سنوات الثورة الأولى، ورسالتنا الأولى نحن منكم ولا نخون العهد، والرسالة الثانية هي إذا كنا صادقين في أنفسنا فإنه علينا الاستمرار بثورتنا المباركة بكل ما فيها من معاناة للشعب".
    وأوضح الزعبي أن "النظام وحلفاءه لن يستطيعوا فعل أكثر مما قدره الله علينا"، كما قدم العزاء باستشهاد القيادي "أبو حذيفة" مشيرا إلى أنه "نال ما طمح إليه وعلينا أن نحزن على أنفسنا وعلينا الاستمرار بالسعي لتحقيق أهدافنا".
    وأضاف الزعبي خلال نقاشه مع الحضور "المرحلة خطيرة جدا والجميع يعلم أنه إذا خرج أهل الشام من تحت الظلم سيغيرون العالم، ومشروعنا هو مشروعكم وموجود منذ اليوم الأول للثورة، ولكن بعد سبع سنوات ربما دخل اليأس إلى قلوبنا فكان لزاما إطلاق مبادرة لجمع الكلمة وتجديد روح الثورة وتأكيد عهدنا للشهداء والمعتقلين بالثبات على الثورة وأهدافها".
    وأوضح الزعبي "المشروع لا يحمل أي أجندات وهو مشروع أمة وإذا كان لدينا هذا الإيمان فسوف ننتصر طالما نحن مؤمنون به, كل من يؤمن بثوابت الثورة السورية يطابق أفكار وأهداف مجلس حوران الثوري, ولن نسمح بأن يكون المجلس يخدم أجندات لأحد".
    وفي إجاباته عن أسئلة الحضور، قال الزعبي "نحن لسنا بديلاً لمجلس المحافظة ولا نختلف عنه فنحن ثوار عسكريون ولسنا سياسيين، والمجلس له حساباته وهناك من حاول زرع الفتنة ولا نملك الماديات ولا نتلقى الدعم ولا نملك المكاتب الكاملة لإدارة الأمور كما هو الحال بالنسبة للمجلس".
    بدوره، قال "عبد القادر الناصر" مدير مكتب العلاقات العامة "بالرغم من عملنا سابقا على أمور مشابهة للمجلس في بداية الثورة منذ سبع سنوات وتعرضنا للخطر، لكننا واجهنا صعوبات اليوم أكثر بكثير من قبل والناس اختلفت عن 2011 بكثير من ناحية التصرفات والتوجهات والتخوين".
    وأضاف بالقول "سنزور كل النقابات والفعاليات على الأرض ونجري الحوارات معها وسنتواصل مع كافة الفصائل سواء الرافض أو الموافق لمشروع المجلس، فإن قبلوا خير وإن لم يقبلوا فنكون فعلنا ما علينا، وبعد تواصلنا مع الفصائل أبدت بعض الفصائل رغبتها بالانضمام وسيكون هناك زيارات لهم ودعوتهم".
    وكان حضر الاجتماع كل من المجلس المحلي لمدينة درعا ومجلس شورى المدينة والهيئات الإغاثية والمدنية والدفاع المدني وغرفة عمليات البنيان المرصوص والمشافي الميدانية والقطاع الصحي والهيئة الشرعية في مدينة درعا.

    مجلس حوران الثوريالثورة السوريةدرعاالجنوب السوري