النظام يتقدم شرقي إدلب.. و"قسد" تفرض التجنيد في الطبقة

بلدي اليوم

الجمعة 15 كانون الأول 2017 | 10:30 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحماةحلبحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    تقدمت قوات النظام في نقاط بريف إدلب الجنوبي الشرقي تحت غطاء جوي روسي كثيف، اليوم الجمعة، فيما فرضت ما تسمى بـ "الإدارة الذاتية" في الرقة التجنيد الإجباري على شبان مدينة الطبقة.

    ففي حلب شمالاً، شنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات على قريتي رملة وسيالة بريف حلب الجنوبي، خلفت دماراً بالممتلكات.
    في السياق ذاته، قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية هوبر بالمدفعية، فيما ردت "هيئة تحرير الشام" بقصف مواقع قوات النظام في قرية أبو رويل، مما أدى لوقوع إصابات في صفوفهم.
    إلى ذلك، جرت اشتباكات متقطعة بين الجيش الحر وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في جبل برصايا بريف حلب الشمالي.

    وفي إدلب، سيطرت قوات النظام مدعومة بالميليشيات الإيرانية وبغطاء جوي روسي على تلة السيريتل ومزرعة الزهراء شرق قرية تل خنزير في ناحية التمانعة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، فيما تتعرض قرية تل خنزير لتمهيد مدفعي وجوي كثيف في محاولة للسيطرة عليها.
    في سياق ذلك، تمكن جيش النصر وهيئة تحرير الشام من تدمير دبابة لقوات النظام على جبهة السيريتل فيما قنصوا ضابطاً لقوات النظام على نفس الجبهة.
    في الأثناء، جرت اشتباكات عنيفة بين تحرير الشام وجيش النصر من جهة وقوات النظام وميليشياته من جهة أخرى على جبهات "أبو دالي، والشطيب، وتلة السيريتل"، تزامناً مع قصف جوي ومدفعي عنيف.
    في حين، قصف الطيران الحربي الروسي بالقنابل الحارقة قرية تل خنزير بريف إدلب الجنوبي، فيما جرح مدنيون بقصف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ على قرية حميمات الداير بريف إدلب الشرقي.

    بالانتقال إلى حماة، قتلت هيئة تحرير الشام مجموعة من عناصر تنظيم "الدولة" أثناء محاولتهم التسلل إلى قرية رسم الحمام في ناحية الحمرا في الريف الشرقي.
    في حين، أغار الطيران الحربي الروسي على قرى "الرهجان والشاكوسية وأم ميال" في ناحية السعن، تزامنا مع غارات بالقنابل الحارقة على قريتي "أم زهمك ورسم التينة" في ناحية الحمرا.
    وفي الريف الشمالي، تعرضت مدينة اللطامنة لقصف بقذائف الهاون والمدفعية واقتصرت أضرارها على المادية .

    وسط البلاد في حمص، أصيب عشرة أشخاص في انفجار لغم مزروع في المسجد الكبير بمدينة الحولة بريف حمص الشمالي.

    غربا في اللاذقية، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة محاور قرية عين عيسى بجبل التركمان من مواقعها في تلة البيضاء وتلة أبو علي المحيطة بجبل التركمان.

    وفي المنطقة الشرقية، ومن دير الزور؛ نعت صفحات تابعة لمجلس دير الزور العسكري، وقوات سورية الديمقراطية، القيادي لدى مجلس دير الزور العسكري (عبد الله حمد النوفل)، جراء مواجهات مع تنظيم "الدولة"، في الريف الشرقي لدير الزور.
    وأوضحت المصادر بأن "النوفل" قتل متأثرا بجراح أصيب بها خلال معركة "الشعيطات" منذ أيام، نقل على إثرها إلى إحدى النقاط الطبية في مدينة (الشدادي) بريف الحسكة الجنوبي، وعرف عنه بأنه أحد قياديي حملة "تحرير" الشحيل، بريف دير الزور الشرقي.
    وقالت مصادر محلية، اليوم الجمعة، إن تنظيم "الدولة" أعدم قرابة 33 معتقلا في أحد سجونه داخل مدينة "غرانيج" الواقعة في ريف ديرالزور الشرقي.
    وكشفت المصادر أن عناصر التنظيم أعدموا هؤلاء المعتقلين ليلة الجمعة الماضية، بعد مضي قرابة عام كامل على اعتقالهم من مدينة الميادين الواقعة في محافظة دير الزور، مشيرةً إلى أنه تم نقلهم إلى مدينة غرانيج في الآونة الأخيرة.
    وأوضحت المصادر أن من بين المعتقلين 15 شخصاً يحملون الجنسية العراقية، والبقية يحملون الجنسية السورية، في حين لم تكشف المصادر عن كيفية إعدامهم لهؤلاء للمعتقلين إن كان "رميا بالرصاص أم ذبحاً".
    وفي الرقة؛ أصدرت الإدارة الذاتية؛ التي يهيمن عليها حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" تعميما، تضمن إقرار تجنيد أبناء الطبقة وريفها "إجباريا"، في الريف الغربي للرقة، شمال شرقي سوريا، بعد أشهر قليلة على انتهاء معاركها مع تنظيم "الدولة" والسيطرة على المدينة.
    وجاء في التعميم الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ممهورا بختم ما يسمى لجنة الدفاع الذاتي: "على المواطنين الذين هم في سن واجب الدفاع الذاتي، وهم من مواليد عام 1990 حتى 1999، مراجعة مركز "واجب الدفاع المدني" في الحي الأول بمدينة الطبقة، وهو المركز المخصص لاستقبال الشبان الملتحقين بالتجنيد القسري".

    وإلى العاصمة دمشق وريفها، حيث أصيب العديد من المدنيين بجروح بقصف مدفعي لقوات النظام على منطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق، فضلا عن خراب ودمار طال المنطقة المستهدفة.
    فيما استهدفت قوات النظام بعد منتصف ليلة أمس بالمدفعية الثقيلة مدينتي سقبا وكفربطنا وبلدة جسرين في الغوطة الشرقية، فضلا عن دمار طال منازل المدنيين وممتلكاتهم.

    ادلبحماةحلبحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا