ناشطو عفرين يطلقون حملة للتضامن مع المعتقلين في سجون "ب ي د"

بلدي اليوم

الأربعاء 20 كانون الأول 2017 | 11:54 صباحاً بتوقيت دمشق

حلبعفرينناشطونحزب الاتحاد الديمقراطيمعتقلون

  • ناشطو عفرين يطلقون حملة للتضامن مع المعتقلين في سجون

    بلدي نيوز- (متابعات)
    أطلق ناشطون أكراد في مدينة عفرين أمس الثلاثاء، حملة تضامن على صفحات التواصل الاجتماعي مع المعتقلين الكرد في سجون حزب الاتحاد الديمقراطي(PYD)، من أجل إطلاق سراحهم، وفق ما أفاد به موقع باسنيوز.
    حملة التضامن جاءت بعنوان "معاً للتضامن مع المحتجزين لدى (PYD)، والعمل على إطلاق سراحهم" حيث أعرب الناشطون عن استيائهم الكبير من عدم إفراج القوى الأمنية عن المعتقلين السياسيين الكرد الذين تجاوز فترة احتجازهم أربع سنوات في سجون الحزب.
    ونقل باسنيوز عن الناشط الحقوقي المحامي مصطفى مستو، قوله: "مشروعية اعتقال أي إنسان لمجرد رأيه السياسي، أو رؤيته، أو عقيدته أمر مرفوض أخلاقياً، وإنسانياً، وقانونياً حتى ولو كانت الاعتقالات تتم من قبل سلطة مشروعة ".
    متسائلاً، " كيف لو تتم عملية حجز الحرية من قبل جهة لا تملك الشرعية، والمشروعية في وجودها أصلا كما هو الحال في سلطة الوكالة في إشارة الى إدارة (PYD) التي تمارس كافة أشكال القمع في المناطق الكردية بحق الرأي المخالف، ولاسيما بحق قيادات المجلس الوطني الكردي وكافة الشخصيات الوطني".
    وأكد الناشط الحقوقي، أن مثل هذه الممارسات تعتبر "اختطافا بحق النشطاء والسياسيين" وتندرج ضمن "جرائم الحرب"، ويحال مرتكبوها الى محكمة الجنايات الدولية". مضيفاً "وما اختطاف كل من عبد الرحمن آبو القيادي في الديمقراطي الكردستاني السوري، وكافة القياديين المختطفين من المجلس الوطني الكردي، والنشطاء الثوريين، والسياسيين خير دليل على الانتهاكات التي تمارسها سلطة الوكالة بحق الوطنيين الكرد.
    ومضى بالقول" على هذه الجهة أن تدرك جيداً بأن المستجدات التي تجري على الساحة السورية عموماً، والكردية خصوصاً تتطلب التخلي عن مثل هذه الممارسات اللاإنسانية، والتي لم ترتقِ إلى الانتهاكات التي كانت تقوم بها سلطة البعث تجاه الوطنيين الكرد السوريين". مشددا على "ضرورة الافراج الفوري عن كافة مختطفي الرأي وعلى رأسهم المناضل عبد الرحمن ابو نظرا لوضعه الصحي والانساني"
    وختم الناشط الحقوقي، المحامي مصطفى مستو تصريحه بدعوة كافة المنظمات الحقوقية والانسانية إلى ممارسة دورها في رصد مثل هذه الانتهاكات، والضغط على الجهة المختطفة لإطلاق سراح جميع مختطفي الرأي في سجون سلطة الوكالة وسجون النظام السوري المجرم".
    يذكر أن القوى الأمنية التابعة لـ (PYD) تحتجز العشرات من كوادر الأحزاب الكردية التابعة للمجلس الوطني الكردي السوري في معتقلاتها في مناطق سيطرتها شمال سوريا.

    حلبعفرينناشطونحزب الاتحاد الديمقراطيمعتقلون