قتلى وأسرى للنظام بدمشق وحلب.. ومجزرة روسية في "معرشورين"

بلدي اليوم

الأربعاء 20 كانون الأول 2017 | 10:35 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحماةالرقةدير الزورحلبحمصدمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

    أوقعت "هيئة تحرير الشام" مجموعة كاملة من عناصر قوات النظام في الأسر بريف حلب الجنوبي، اليوم الأربعاء، فيما صدت فصائل معركة "بأنهم ظلموا" في حرستا هجوما للنظام على جبهة إدارة المركبات وكبدوه خسائر في الأرواح.

    ففي حلب، تمكنت "هيئة تحرير الشام" ،اليوم الأربعاء، من أسر 8 عناصر من قوات النظام، بينهم ضابط برتبة ملازم في قرية رملة بريف حلب الجنوبي.
    وأفاد "أبو شام" القائد العسكري في "هيئة تحرير الشام" أن "قوات النظام تقدمت فجر اليوم على محور تلة السطم ومحور قرية رملة بعتاد مكون من أربع آليات بالإضافة إلى عدد كبير من العناصر".
    وأضاف "أبو شام" لبلدي نيوز "مع ارتفاع حدة الاشتباكات أجبرت قوات النظام على سحب الدبابات والآليات، وإبقاء العناصر في النقاط التي وصلوا لها في قرية رملة".
    وأردف "بدأنا بهجوم معاكس، وتضيق الخناق حولهم، ومحاصرتهم داخل تلك النقاط وأسرهم.
    في سياق منفصل، أصيب عناصر من "هيئة تحرير الشام" بجروح، اليوم الأربعاء، إثر انفجار عبوة ناسفة كانت قد زرعت في وقت سابق في مقر تابع للهيئة في بلدة خان العسل بريف حلب الغربي.
    وأكّدت "وكالة إباء" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" على منصاتها الإعلامية، أن إصابات عدّة وقعت في صفوف عناصر "هيئة تحرير الشام"، مساء اليوم، إثر انفجار عبوة ناسفة داخل المقار التابعة للأخيرة في مدينة خان العسل غربي حلب.
    وفي ريف حلب الشمالي، ألقى عناصر الجيش السوري الحر القبض على قيادي في تنظيم "الدولة"، أثناء محاولته الهرب، وهوأحد أمنيي التنظيم.
    وأفاد "أحمد سليمان" القيادي العامل في لواء الشمال التابع للجيش السوري الحر والعامل في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، أن عناصر اللواء تمكنوا من إلقاء القبض على المدعو "ياسر حمشو" أحد أمنيي التنظيم أثناء محاولته الهروب إلى إدلب، على حد قوله.
    وأضاف، أن القيادي في التنظيم حاول الهروب بعد أن غير مظهره واستعان بهوية مسروقة، وكان ينسق مع أحد الأشخاص ليساعده في الهروب إلى مدينة إدلب وبعدها إلى تركيا.
    وأوضح "سليمان"، أن هذا العنصر هو من أخطر عناصر التنظيم، حيث انضم للتنظيم منذ أربع سنوات، وشارك في أغلب المعارك التي خاضها التنظيم ضد الجيش الحر، وساعد في نهب منازل وممتلكات الجيش الحر في بلدته التي ينحدر منها وهي صوران شمال حلب.
    في إدلب، استشهد 19 مدنياً بينهم أطفال ونساء، وجرح عشرات آخرون، بقصف الطيران الحربي الروسي بصواريخ شديدة الانفجار بلدة معرشورين بريف إدلب الجنوبي، بعد منتصف ليل الثلاثاء، فيما عملت فرق الإنقاذ والدفاع المدني لساعات متواصلة برفع الأنقاض وإخراج العالقين والضحايا.
    وفي السياق، قصف الطيران الحربي الروسي بصواريخ شديدة الانفجار قرى "أبو دالي، وتل أغر، وتل عمار، ووادي الشحرور"، بريف إدلب الجنوبي الشرقي ما تسبب بدمار كبير بالممتلكات السكنية والعامة.
    فيما قصفت حواجز قوات النظام المتمركزة في بلدة الحماميات بالمدفعية الثقيلة محيط بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي.
    إلى ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين "هيئة تحرير الشام" وقوات النظام على محور جبهتي أبو دالي والمشيرفة، في محاولة لقوات النظام للتقدم إلى القريتين، وتمكنت "تحرير الشام" خلالها من أسر ضابط مصاب لقوات النظام وقتل مجموعة كاملة له.
    بالانتقال إلى حماة، تمكن عناصر تنظيم "الدولة" من بسط سيطرتهم على قرية "رسم الحمام" شرق حماة، بعد اشتباكات وصفت بكسر العظم مع مقاتلي "هيئة تحرير الشام"، تمكن فيها الأخير من تدمير مدفع 23 للأول.
    في الأثناء، استهدف عناصر "هيئة تحرير الشام" بمدفع 57 عناصر تنظيم "الدولة" في قرية أبو عجوة.
    إلى ذلك، واصل الطيران الحربي الروسي هجمته الشرسة على ريف حماة، حيث قصف بصواريخ شديدة الانفجار مدينة اللطامنة وقرى "الرهجان وقصر ابن وردان والمسلوخية والجينة وعطشان".
    فيما قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية مدينة اللطامنة.

    في المنطقة الشرقية، ومن دير الزور؛ داهمت الاستخبارات العسكرية، التابعة لـ "ي ب ك" ذراع الاتحاد الديمقراطي العسكري، قرية (جديد بكارة) التي تسيطر عليها، اليوم الأربعاء، واعتقلت أربعة من عناصر "تجمع شباب البكارة" الذي يتزعمه (ياسر الدحلة)، المنضوي في صفوف قوات سورية الديمقراطية "قسد" .
    وقالت مصادر مطلعة؛ إن حالة استنفار تسود القرية، بالإضافة إلى قرية (الدحلة) معقل التجمع، حيث شوهدت حشود من عناصر "الدحلة" في القريتين، وأشارت إلى أن مواجهات أعقبت عملية الاعتقال.
    واستشهد عدد من المدنيين؛ جلهم من الأطفال، وأصيب آخرون، اليوم، جراء استهداف تنظيم "الدولة" حاجزا لقوات سورية الديمقراطية "قسد" بعربة ملغمة في بلدة (الشحيل)، كما أصيب عدد آخر بعد تعرضهم لانفجار قنبلة عنقودية، من بقايا القصف الروسي على ريف دير الزور.
    وفي التفاصيل؛ استهدف تنظيم "الدولة" اليوم الأربعاء، حاجزا لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عند دوار (العتال) في بلدة (الشحيل) من جهة (البصيرة)، بعربة ملغمة، أسفر هذا الاستهداف عن استشهاد أربعة أطفال وعدد من المدنيين.
    وقالت مصادر محلية؛ إن هناك جثثاً متفحمة، لم يتم التعرف عليها، قضى أصحابها في هذا التفجير، وأشارت إلى أن حاجز "قسد" أوقف عشرات المدنيين في طريق الدخول والخروج، الأمر الذي تسبب في استشهاد هؤلاء المدنيين.

    جنوبا في دمشق وريفها، قُتل وجرح العشرات من قوات النظام، خلال محاولة تقدم فاشلة، اليوم الأربعاء، على جبهة إدارة المركبات في مدينة حرستا بريف دمشق.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك) أن عددا من عناصر قوات النظام قتلوا وأصيب آخرون بتفجير نفق فخخه مقاتلو فصائل معركة "بأنهم ظلموا" كانت جهزته قوات النظام لاستعادة نقاط خسروها خلال المعركة منتصف الشهر الماضي، على جبهة إدارة المركبات بريف دمشق.
    وأضاف المراسل أن مقاتلي الفصائل تمكنوا أيضا من عطب عربة "بي إم بي" لقوات النظام أثناء صد هجوم بري متزامن مع محاولتها التسلل عبر النفق.
    من جانبها، أعلنت فصائل المعركة عبر معرفاتها على الإنترنت، عن تمكنها من صد الهجوم وقتل وجرح عدد من قوات النظام، فضلا عن عطب عربة "بي إم بي" خلال محاولتها التقدم على مباني داخل إدارة المركبات العسكرية في مدينة حرستا بريف دمشق.

    ادلبحماةالرقةدير الزورحلبحمصدمشقريف دمشقدرعا