"الدفاع الروسية" تنشر صور الطائرات التي هاجمت قاعدتيها في سوريا

الملف الروسي

الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018 | 10:10 صباحاً بتوقيت دمشق

وزارة الدفاع الروسيةروسيا قاعدة حميميمقاعدة طرطوس

  • بلدي نيوز – (عبد العزيز الخليفة) 
    قالت وزارة الدفاع الروسية إنها رصدت ليلة الأحد الماضي، وعلى مسافة بعيدة عن حميميم 13 هدفاً جوياً مجهول الهوية، كانت تقترب من أجواء المواقع الروسية في قاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية شمال غربي سوريا، مؤكدة أنها استهدفتها وصدتها جميعها.
    وأفادت الوزارة في تغريدة على موقع تويتر، أمس الاثنين، بأن "طائرات بدون طيار محمّلة بمتفجرات" هاجمت القواعد الروسية في حميميم وطرطوس في سوريا ليلة الجمعة والسبت، دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا أو أضرار.
    ونقلت قناة روسيا اليوم أن "10 طائرات بدون طيار محمّلة بمتفجرات اقتربت من قاعدة حميميم الجوية الروسية في حين اقتربت ثلاث غيرها من قاعدة الأسطول الروسي في طرطوس".
    وأكد البيان تدمير 7 طائرات من أصل 13، في حين اعترض الجيش الروسي 6 منها.
    ونشرت الوزارة في تغريدة لها على موقع تويتر، صورة لطائرة مسيرة قالت إنها أحد الطائرات التي هاجمت القاعدة الروسية.
    وجاء الإعلان عن الهجوم بعد وقت قصير من إعلان مقتل أربعة جنود في 31 كانون الأول/ديسمبر، بينهم اثنان في هجوم بقذائف الهاون على قاعدة حميميم.
    ونشر صحفي روسي، الأسبوع الماضي صوراً لطائرات روسية مصابة بأضرار جزئية في قاعدة حميميم باللاذقية، بعد ساعات من نفي وزارة الدفاع عن استهداف طائراتها، ويظهر بحسب الصور، الضرر واضحاً ببعض الطائرات الحربية الروسية.
    وقال رومان سابونكوف Roman Saponkov، الصحفي "العسكري" في تعليقه على الصور الثلاث التي نشرها على صفحته بموقع فيسبوك، إن الضرر كان في محركات بعض الطائرات، وذكر بالتفصيل نوعية الطائرات التي استهدفها الهجوم؛ وهي 4 قاذفات من طراز "سوخوي-24"، ومقاتلتان من الطراز "سوخوي-35 إس"، وطائرة نقل من طراز "أنتونوف-72".
    ولم تعترف أي جهة من المعارضة السورية المسلحة بالمسؤولية عن القصف، في ظل تضارب الروايات عن المسؤول عنها أو من يقف وراءها.
    يشار إلى أن روسيا بدأت عمليتها العسكرية في سوريا في 30 أيلول/سبتمبر عام 2015، وفي آذار/مارس عام 2016 التالي، أعلن الرئيس فلاديمير بوتين عن سحب غالبية القوات الروسية من سوريا، إلا أن الجانب الروسي لا يزال يزود النظام بالأسلحة، ونسبت موسكو لنفسها أكثر من مرة منع سقوط النظام، كما استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) 11 مرة لإفشال قرارات دولية ضد نظام الأسد.

    وزارة الدفاع الروسيةروسيا قاعدة حميميمقاعدة طرطوس