مطار "أبو الظهور" يسقط "نارياً".. وقتلى للنظام في اللاذقية

بلدي اليوم

الأربعاء 10 كانون الثاني 2018 | 10:29 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحمصحماةالرقةدير الزوردرعادمشقريف دمشقحلب

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    استعادت "هيئة تحرير الشام" نقاطاً في ريف حلب الجنوبي، اليوم الأربعاء، بعد تقدم قوات النظام إليها، فيما سيطر نظام الأسد على قرى جديدة في ريف إدلب الشرقي، وسط أنباء عن اقتحامه مطار "أبو الظهور" العسكري.

    ففي حلب، استعادت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الأربعاء، السيطرة على "تلة أبو رويل" بريف حلب الجنوبي، وذلك بعد تقدم قوات النظام إليها فجر اليوم، حيث تمكنت الهيئة من قتل أكثر من 15 عنصراً من قوات النظام وجرح آخرين، بالإضافة إلى اغتنام عربة "بي إم بي".
    في سياق متصل، قصف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية قرية تل علوش، ما أدى إلى دمار واسع في منازل المدنيين.

    وفي إدلب، استشهد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون، بقصف مكثف للطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، في اليوم السابع عشر للحملة الجوية على قرى ومدن ريف إدلب.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب أن الطيران الحربي التابع لقوات النظام من طراز "سيخوي22" قصف مدينة سراقب ومحيطها بعدة غارات جوية، ما تسبب باستشهاد رجل وامرأة مسنة وجرح العديد من المدنيين، إضافة لأضرار مادية جسيمة أصابت الممتلكات الخاصة والعامة واندلاع حرائق ضخمة في محلات لبيع المحروقات، عملت فرق الدفاع المدني على إسعاف المصابين إلى أقرب نقطة طبية وأخمدت الحرائق المندلعة بعد عمل دام لساعات.
    وأضاف مراسلنا، أن شهيداً مدنياً سقط وعدة جرحى جراء قصف الطائرات الحربية مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي عصر اليوم بعدة غارات متتالية استهدفت المدينة والطريق الدولي.
    كما شنت الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام عشرات الغارات الجوية على مدن وبلدات وقرى ريفي إدلب الجنوبي والشرقي حيث استهدف القصف بلدات "دير شرقي، ومعرشمارين"، وقرى "الجفر، وتل سلمو، والعالية، وأبو جراح"، وبلدة أبو الظهور، ومدينة سراقب ومحيطها، ومعرة النعمان وأطرافها، مخلفاً ثلاثة شهداء.
    وفي مدينة إدلب قتل ستة من عناصر "هيئة تحرير الشام" إثر انفجار دراجة نارية بالقرب من سيارتهم في حي القصور وسط مدينة إدلب.

    عسكريا، سيطرت قوات النظام مدعومة بميليشيات إيرانية على قرى "العادلية، وجب أبيض، والراعفية، والعزيزية، ورسم الحميدي، وقرية بياعة الدنش وتل سلمو" الاستراتيجية بموقعها المحاذي لمطار "أبو الظهور" العسكري بريف إدلب الشرقي، وبذلك أحكمت سيطرتها النارية على كامل المطار العسكري بعد عامين وثلاثة أشهر على تحريره. فيما قالت مصادر محلية لبلدي نيوز إن قوات الأسد دخلت المطار فعلاً.
    وأضافت المصادر أن قوات النظام مهدت خلال الأيام الماضية بشكل عنيف على كامل منطقة "أبو الظهور" والمطار العسكري، قبل أن تتقدم انطلاقاً من مدينة "سنجار" باتجاه المطار العسكري، وتسيطر على القرى التي تفصلها عن المطار والتلال المطلة على المنطقة، لتصل اليوم الأربعاء من محورين: الأول "تل سلمو"، والثاني "أم جرين"، لتغدو على الساتر الترابي للمطار العسكري.
    وذكرت المصادر أن المطار العسكري خالٍ تماماً من أي وجود عسكري لـ"هيئة تحرير الشام" التي كانت تتخذه قاعدة عسكرية لها منذ أكثر من عامين، حيث أخلته الهيئة على خلفية الضربات الروسية التي طالت المطار في الثالث من تشرين الأول من العام الماضي.

    بالانتقال إلى حماة، فقد استشهد مدنيان في قصف جوي من الطائرات الحربية الروسية على مدينتي "مورك وكفرزيتا" بالريف الشمالي.
    كما أصيب العديد من المدنيين بجراح، جراء قصف جوي ومدفعي على مدينة اللطامنة التي تعرضت إلى قصف بأكثر من سبع غارات جوية وقصف بأكثر من مئة صاروخ "غراد وتوس"، فيما رد جيش العزة بقصف تمركزات الشبيحة على أطراف مدينة محردة وبلدة حلفايا بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة.

    وسط البلاد في حمص، قصفت قوات النظام بأكثر من ثلاثين قذيفة مدفعية بلدة "الغنطو" بريف حمص الشمالي ما أدى لوقوع إصابات بين صفوف المدنيين.
    كما تعرضت مدينة تلبيسة لقصف بالأسطوانات المتفجرة وقذائف المدفعية مصدرها قوات النظام المتمركزة في معسكر "ملوك" جنوب المدنية، استهدفت الأحياء السكنية، ما أدى لإصابة 11 مدنياً بينهم خمسة أطفال وثلاث نساء.
    في السياق، تعرضت بلدة "الزعفرانة" وقرية "المكرمية" لقصف براجمات الصواريخ والمدفعية من قبل قوات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة المتمركزة شرق بلدة المشرفة الموالية لنظام، كما تعرضت بلدة "تلدو" في سهل الحولة لقصف بقذائف الدبابات مصدره قوات النظام المتمركزة في حاجز مؤسسة المياه جنوب البلدة.

    غربا في اللاذقية، اللاذقية أعلنت "سرية أبو عمارة للمهام الخاصة" عن انفجار مستودع للذخيرة تابع لقوات النظام قرب "قمة النبي يونس" بمنطقة "صلنفة" بريف اللاذقية الشمالي، في حين اعترفت صفحات النظام بمقتل 5 عناصر وإصابة آخرين.

    في المنطقة الشرقية، ومن الرقة؛ أفادت مصادر متطابقة، أن ميليشيا جديدة تشكلت في محافظة الرقة، تتبع لما يسمى "قوات القاطرجي"، المنضوية في صفوف قوات النظام، وبحسب المصادر فإن هذه الميليشيا هي "المهام الخاصة" التابعة لـ "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام.
    وأعلن عن تشكيل هذه الميليشيا بحضور عدد من وجهاء عشيرة "العفادلة" في الرقة، حسب ما أظهرت بعض الصور من منزل "القاطرجي".

    وفي دير الزور؛ أفادت مصادر إعلامية محلية، أن عائلة "عبد الرزاق ملا راشد" استشهد جميع أفرادها، اليوم الأربعاء، جراء قصف جوي، يرجح أنه لطائرات تابعة للتحالف الدولي، استهدفت مدينة "البوكمال" وقرى محيطة بالمدينة، بالرغم من سيطرة النظام والمليشيات الأخرى عليها.
    في السياق؛ قالت شبكة "فرات بوست" المحلية، إن ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة"، فجروا أحزمتهم الناسفة في مواقع لقوات النظام وميليشيات طائفية تسانده في حي "الكتف" في مدينة البوكمال، شرقي دير الزور، بعد أن تمكنوا من التسلل إلى المنطقة، وذلك يوم أمس الثلاثاء، ولم توضح إذا ما كان هناك قتلى.
    إلى ذلك؛ استشهدت امرأة وأصيب طفلها، اليوم الأربعاء، جراء تعرضهم لانفجار لغم أرضي مزروع بشكل مسبق من قبل تنظيم "الدولة" في منزلها في بلدة "الكشكية" بريف دير الزور الشرقي.
    وأعلنت "وكالة أعماق" أن 15 عنصرا من قوات سورية الديمقراطية، قتلوا أمس، وأصيب خمسة غيرهم، في الوقت الذي تمكن التنظيم من أسر أربعة عناصر، عقب عملية انتحارية استهدفت مقرا يتحصن فيه عناصر "قسد"، في بلدة "غرانيج".

    جنوبا في دمشق وريفها، استشهد مدنيان وأصيب آخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف مدفعي وجوي مكثف لقوات النظام اليوم الأربعاء، على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق.
    وأفاد مراسل شبكة بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك) أن مدنيا استشهد وأصيب 15 آخرون بينهم أطفال ونساء، جراء غارة جوية بصاروخ مظلي على بلدة "مديرا"، تلاها عدة قذائف مدفعية.
    وقال مراسلنا إن امرأة استشهدت وأصيب آخرون بقصف جوي ومدفعي على مدينة عربين، فضلا عن دمار كبير طال منازل المدنيين.
    وأضاف مراسلنا أن العديد من المدنيين أصيبوا بينهم أطفال بقصف جوي ومدفعي بأكثر من 40 غارة وعشرات القذائف على مدن وبلدات "دوما وحرستا وبيت سوى والزريقية" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، كان لمدينة حرستا النصيب الأكبر منها.
    إلى ذلك، ارتفعت حصيلة مجزرة بلدة "حمورية" يوم أمس إلى 24 شهيداً جراء غارة جوية بصاروخ مظلي تسبب بانهيار عدة أبنية فوق رؤوس ساكنيها.

    ادلبحمصحماةالرقةدير الزوردرعادمشقريف دمشقحلب