قلق روسي إزاء نشر أمريكا "حرس حدود" في سوريا

الملف الروسي

الاثنين 15 كانون الثاني 2018 | 12:50 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيا سيرغي لافروفامريكاتشكيل قوة حدوديةتركياسورياالعراقشرقي الفرات

  • قلق روسي إزاء نشر أمريكا

    بلدي نيوز - (متابعات)
    قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، ، أن الولايات المتحدة لا تساهم في التوصل إلى تسوية في سوريا بل تحاول مساعدة من يصرون على تغيير النظام في دمشق.
    وقال لافروفف خلال مؤتمره الصحفي السنوي، "بين الإدارتين الأمريكيتين السابقة والحالية لا يوجد اختلاف جذري بالنسبة للسياسة المتبعة نحو سوريا"، حسب وكالة سبوتنيك الروسية.
    وأعلن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة في سوريا عن تشكيل قوة أمنية جديدة لنشرها على الحدود السورية مع تركيا والعراق وشرقي نهر الفرات، وأن هذه القوة ستضم 30 ألف مقاتل وستخضع لقيادة قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب ي د".
    وعلق وزير الخارجية الروسي على خطط الولايات المتحدة للمساعدة في إنشاء "مناطق حدود آمنة" في سوريا، قائلا: "إن هذه الخطط الأمريكية هي دليل واضح أن واشنطن لا تريد الحفاظ على وحدة سوريا، وهو ما يدعو لقلق موسكو".
    وأضاف لافروف "ريكس تيلرسون وقبله جون كيري أكدوا لي مراراً أن تواجد أميركا في سوريا للقضاء على الارهابيين و(داعش)، لكن الآن.. فإن الإجراءات التي نراها تشير إلى أن الولايات المتحدة لا تريد الحفاظ على وحدة أراضي سوريا".
    وتابع "بالأمس تم الإعلان عن مبادرة جديدة، بأن الولايات المتحدة تريد مساعدة ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية على إنشاء مناطق حدود آمنة، ويعني هذا بشكل عام عزل منطقة شاسعة على طول حدود تركيا مع العراق وشرق نهر الفرات… وإعلان أن هذه المنطقة ستسيطر عليها جماعات بقيادة الولايات المتحدة هي قضية خطيرة جدا تثير المخاوف من أن هناك مسار قد يتخذ لتقسيم سوريا".
    ودانت الخارجية التركية أمس، الجهود الأمريكية الرامية لتأسيس ما وصفته بالجيش من إرهابي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب ي د" في شمال سوريا، وقال نائب رئيس الوزراء التركي، بكير بوزداغ، اليوم، إن الولايات المتحدة تلعب بالنار، من خلال تشكيل أمنية على الحدود السورية، تضم قوات تابعة لميليشيا كردية".
    بدوره نظام الأسد دان إعلان الولايات المتحدة عن تشكيل "ميليشيا مسلحة شمال شرق البلاد" مؤكدا "أنه يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها وإعاقة أي حلول لأزماتها".

    روسيا سيرغي لافروفامريكاتشكيل قوة حدوديةتركياسورياالعراقشرقي الفرات