مياه الصرف الصحي تغمر مخيمات بريف اللاذقية

تقارير

السبت 20 كانون الثاني 2018 | 10:17 مساءً بتوقيت دمشق

اللاذقيةريف اللاذقيةمخيماتالصرف الصحي

  • مياه الصرف الصحي تغمر مخيمات بريف اللاذقية

    بلدي نيوز-(عبد الله محمد)
    معاناة جديدة يتعرض لها نازحو ريف اللاذقية كما في كل عام من غرق الخيام وتلفها بسبب الرياح، لاسيما خلال الأيام الماضية جراء عاصفة مطرية شديدة أدت إلى غرق عدد واقتلاع البعض الآخر، حيث تسبب ذلك بفيضان مياه الصرف الصحي الموجود ضمن المخيمات وإسعاف عدد من الأطفال الى المشافي بسبب الأمراض التي انتشرت.
    وقال الدكتور "خليل آغا" مدير الصحة في اللاذقية في حديث خاص لبلدي نيوز : " تلقينا نداء من مدراء المخيمات يوم أمس من أجل الاطلاع على الوضع الصحي ضمن المخيمات بعد العاصفة المطرية، وإسعاف عدد كبير من الأطفال بعدة أمراض منها حالات إقياء وإسهال والتهاب معوي نتيجة فيضان الصرف الصحي في عدد من المخيمات، وخروج مياه الصرف إلى الخيم وإغراقها بشكل كامل ولم تعد صالحة للسكن ".
    وأضاف آغا : " قمنا بزيارة المخيمات والاطلاع على الوضع الصحي والبنية التحتية للمخيمات وللأسف كانت ضعيفة في بعض الأحيان، أو غير موجودة في البعض الآخر، مما سبب هذه الكارثة، وقد حاولنا التواصل مع المنظمات الإنسانية من أجل تامين بعض المواد الإغاثية وفرش لسكان بدلا من المتضرر كما قمنا بدورنا في مديرية الصحة ومحاولة مساعدة المدنيين في المنطقة".
    وتضررت أكثر من 200 خيمة موجودة على أطراف مجاري الأنهار في منطقة خربة الجوز وصولا إلى قرية عين البيضا بريف إدلب الغربي أدى طوفان الأنهار إلى قطع الطرق المؤدية إلى المخيمات.
    وقد حاول عناصر الدفاع المدني المتواجدين في المنطقة فتح عبارات المياه بمساعدة الفرقة الأولى الساحلية التابعة لجيش السوري الحر.
    وقال "رستم أبو وليد" مدير المكتب الإعلامي في الفرقة الأولى الساحلية لشبكة بلدي نيوز عن عملهم ضمن المخيمات: "إن عملنا مرتبط بين حماية مدنيين و خدمتهم فالجيش الحر هو من الشعب وللشعب، وطبعا نتيجة عدة نداءات استغاثة من قبل مدراء المخيمات و نتيجة فيضان الانهار و وصولها الى الخيم قمنا بتوجيه عدة اليات ثقيلة باتجاه المخيمات لتقوم بمساعدة المدنيين و عناصر الانقاذ وإعادة تأهيل الطرق و فتح عبارات المياه لإيقاف تدفق المياه نحو الخيام" .
    يذكر أن أكثر من 7 آلاف عائلة نازحة تتواجد في مخيمات منذ أكثر من سنتين بعد هجوم القوات الروسية و احتلالها قرى جبلي الاكراد والتركمان، ويعاني النازحون من إهمال كبير من قبل العديد من المنظمات التي تدعي الإنسانية.

    اللاذقيةريف اللاذقيةمخيماتالصرف الصحي