خسائر يتكبدها النظام بهجوم للثوار في ريف اللاذقية 

بلدي اليوم

السبت 2 كانون الثاني 2016 | 11:50 مساءً بتوقيت دمشق

الثوارايراناللاذقيةالطيران الروسيحلبميليشيات طائفية

  • التقرير اليومي
    شن الثوار هجوماً معاكساً، يوم السبت، في محاولة للتقدم بريف اللاذقية رغم الغارات الروسية واستطاعوا تكبيد قوات النظام خسائر في العتاد والارواح، في حين استمرت الاشتباكات بين الثوار وميليشيات ايران بريف حلب الجنوبي.
    مراسل بلدي نيوز في ريف اللاذقية أكد أن الثوار بدأوا فجر اليوم محاولة للتقدم نحو قمة برج القصب الاستراتيجية، والواقعة بين جبلي الأكراد والتركمان، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع ميليشيات النظام في المنطقة، دون إحراز تقدم.
    وافاد المراسل بأن الثوار دمروا مدفعاً لقوات النظام، على قمة برج القصب بعد استهدافه بصاروخ من نوع "فاغوت"، إضافة لمقتل طاقم المدفع، وكان من بينهم النقيب "علي بدران" أحد ضباط القوات البحرية.
    وكانت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، استهدفت مطار الاحتلال الروسي في اللاذقية وأماكن تمركز عناصر النظام في القرداحة بصواريخ الغراد.
    بالمقابل، قصف الطيران الروسي بشكل مكثف قرى ريف اللاذقية في جبلي الأكراد والتركمان، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي تعرضت له ذات القرى.
    بالانتقال إلى المنطقة الشمالية، استهدف الطيران  الروسي معارة الأرتيق ودير جمال والمالكية وشوارغة وحريتان وحيان وبيانون في ريف حلب بعدة غارات جوية، كما قصف محيط مطار منغ ومنطقة آسيا، ما أدى لاستشهاد عنصر من الدفاع المدني وإصابة آخرين في بلدة معارة الأرتيق، إضافة لاستشهاد رجل وسيدة في بيانون.
    عسكرياً، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام والثوار على جبهة كرم الجبل، رافق ذلك قصف مدفعي من قوات النظام، استهدف حيي الشعار وكرم البيك، ما أدى لجرح عدد من المدنيين.
    كما دارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة جمعية الزهراء، وسط انفجار نفق في محيط دوار المالية، دون ورود معلومات مؤكدة عن آثار الانفجار.
    في سياقٍ مختلف، اغتال مجهولون قيادي من "حركة أحرار الشام الإسلامية" في ريف إدلب، ليكون الاغتيال الأول من نوعه بعد تأكيدات بإلقاء الحركة بالتعاون مع جيش الفتح على الخلية الأمنية المسؤولة عن أعمال الاغتيال في المحافظة.
    في المنطقة الوسطى، قصف الطيران الحربي بغارة جوية مدينة الرستن بريف حمص، فيما انفجرت عبوة ناسفة في حي عكرمة الخاضع لسيطرة النظام، دون ورود أنباء عن أضرار بشرية.
    إلى الشمال من حمص، قصفت المقاتلات الروسية بعدة غارات جوية مدن كفرزيتا واللطامنة واللطمين ومورك بريف حماة، في وقت قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية عدداً من قرى جبل شحشبو.
    وشهدت قرى المنصورة والقاهرة والسرمانية قصفاً صاروخياً من قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين في الريف الغربي. 
    بالذهاب إلى ريف دمشق، قصفت قوات النظام مدينة دوما بصاروخ وعدة قذائف هاون، تسببت باستشهاد مدني واضرار مادية.
    من جهته، قصف الطيران الحربي بعدة غارات جوية مدينة دوما وبلدة الريحان المجاورة لها فيما استهدفت مدينة عربين بعدد من القذائف، بينما تمكن الثوار من صد محاولة اقتحام قوات النظام من أحد محاور منطقة العجمي في حرستا بريف دمشق.
    جنوباً، قصف الطيران الروسي بعدة غارات جوية مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، فيما استهدف الثوار أماكن تمركز قوات النظام في مدينة إزرع وبلدة قرفا.
    كذلك قصف الطيران الروسي بعدة غارات جوية بلدة حوش حماد بمنطقة اللجاة بريف درعا الشمالي  الشرقي.

    الثوارايراناللاذقيةالطيران الروسيحلبميليشيات طائفية