استعداداً للقاء دي مستورا الهيئة العليا للتفاوض تجتمع في الرياض

سياسي

الاثنين 4 كانون الثاني 2016 | 12:20 صباحاً بتوقيت دمشق

الرياضالهيئة العليا للمعارضة السوريةالمعارضة السوريةستيفان ديمستورانظام الاسدمفاوضات

  • استعداداً للقاء دي مستورا الهيئة العليا للتفاوض تجتمع في الرياض

    بلدي نيوز- وكالات
    بدأت الهيئة العليا للتفاوض المنبثقة عن مؤتمر المعارضة السورية الموسع بالرياض اجتماعاتها، أمس الأحد، للتباحث في ترتيبات التفاوض مع نظام الأسد المرتقبة نهاية الشهر الجاري، إضافة للتحضير للقاء مع المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، المقرر عقده غدا الثلاثاء.
    ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المتحدث باسم الهيئة العليا للتفاوض رياض نعسان أغا قوله: إن الاجتماع مع دي مستورا تقرر في الخامس من الشهر الجاري، لافتاً  إلى أن أعضاء الهيئة ناقشوا في اجتماعهم الصباحي يوم أمس، قرار مجلس الأمن رقم 2254 وموضوع المفاوضات مع النظام، بينما تطرقوا في الاجتماع المسائي إلى ملفات تخص مكاتب الهيئة.
    من جهته أوضح الأمين العام للائتلاف الوطني يحيى مكتبي لذات الصحفية ، إن الهيئة ستركز في اجتماعها على مناقشة التصعيد العسكري الثلاثي من روسيا وإيران ونظام الأسد وإمكانية الاستعداد للمفاوضات ضمن هذه الأجواء، وقال " ستكون هناك نقاشات معمقة مع دي مستور حول رؤية الأمم المتحدة لمسار المفاوضات، وسننتظر منه أن يحدد الشكل النهائي للمفاوضات من حيث الأعداد واللجان ليكون لنا كلام آخر بعد إتمام اللقاء معه".
    وأكد مكتبي إنه وبعكس ما يحاول أن تروج روسيا وحلفائها، فإن قوائم مرشحي المعارضة لخوض المفاوضات باتت جاهزة، مشدداً على بأن المعارضة لن تتهاون اتجاه أي محاولة لفرض أسماء جديدة تنضم إلى الوفد المفاوض وقال في هذه الصدد " دي مستورا وسيط دولي ولا تتعدى مهمته هذه الحد، إي أنه غير مخول كما سواه أدخال تعديلات إلى وفدنا، وإذا كانت موسكو تريد إضافة أسماء معينة تجلس على طاولة المفاوضات، فالأجدر أن تضيفها إلى وفد حليفها النظام".
    وادعى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق، بأن "المعارضة السورية" على خلاف نظام الأسد لم تتفق على تشكيل وفدها الذي سيخوض المفاوضات.
    وتدفع موسكو باتجاه ضم كلاً من رئيس "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" صالح مسلم، والرئيس المشترك "لمجلس سورية الديمقراطي" هيثم مناع، إضافة للوزير السابق في حكومة النظام قدري جميل المقيم في موسكو، إلى وفد المعارضة، فضلا عن ضغطها باتجاه منع أي ممثل عن الفصائل الثورية  من المشاركة في المفاوضات المرتقبة في 25 الشهر الجاري.
    تجدر الإشارة إلى أن رئيس الهيئة العليا للتفاوض رياض حجاب، شكك بامتلاك نظام الأسد مقومات المفاوض، قائلاً " كيف يمكن التفاوض مع نظام فاقد للسيادة ولا يملك السيطرة إلا 18 بالمئة من مساحة الأراضي السورية؟ ولا تشمل سيطرته محافظة كاملة سوى محافظة طرطوس"، حسب ما نقل موقع الائتلاف الوطني السوري.

    الرياضالهيئة العليا للمعارضة السوريةالمعارضة السوريةستيفان ديمستورانظام الاسدمفاوضات