للتخفيف عن المدنيين "الحر" يفتح معبراً إنسانياً مع مناطق "جيش خالد" في درعا

بلدي اليوم

الاثنين 12 شباط 2018 | 12:23 صباحاً بتوقيت دمشق

درعاحوض اليرموكالجيش السوري الحرجيش خالد بن الوليدريف درعا الغربيممرات انسانيةمعاناة المدنيين

  • للتخفيف عن المدنيين

    بلدي نيوز - (خاص)
    أعلنت غرفة عمليات حوض اليرموك في بيان لها، عزمها فتح حاجز (البكار -عين الذكر) الفاصل بين مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد الموالي لتنظيم "الدولة" ومناطق سيطرة المعارضة بريف درعا الغربي.
    وأشار البيان إلى أن المدة التي سيفتح بها الطريق هي ثلاث أيام في الأسبوع يوم السبت، والأحد، والخميس، بدءاً من الساعة السابعة صباحاً وحتى الرابعة عصراً مع وجود عناصر لدار العدل وعنصر نسائي للتفتيش.
    وحدد البيان طريق الدخول والخروج بالطريق المعروف القناة من "البكار" مرورا إلى قناة الري على أطراف بلدة غدير البستان ومنها إلى باقي مناطق القنيطرة وحوران.
    ولفت البيان إلى منع دخول الفئات العمرية من سن 12 إلى 50 سنة ممن هم من خارج سكان قرى حوض اليرموك، بالإضافة لحظر دخول أي نوع من الأسلحة والذخائر مع السماح بإدخال مواد الطحين المخصص للأفران وفق ما تحدده دار العدل، وحليب الأطفال ومواد السمانة والبقالة والمحروقات الموافق على دخولها من دار العدل لأصحاب الأفران والمشاريع الزراعية، والأدوية الخاصة بالنساء والأطفال وكبار السن، والسماح للأهالي بإخراج محصولهم الزراعي وبيعه في المناطق المجاورة.
    ويهدف الجيش الحر من خلال هذا الإجراء إلى تخفيف معاناة المدنيين في مناطق سيطرة التنظيم الإرهابي، وتحييدهم عن الحصار العسكري المفروض على جيش خالد التابع لتنظيم "الدولة"، من قبل فصائل المعارضة في ريف درعا الغربي.

    درعاحوض اليرموكالجيش السوري الحرجيش خالد بن الوليدريف درعا الغربيممرات انسانيةمعاناة المدنيين