سلسلة مفخخات واغتيالات بإدلب.. و"غصن الزيتون" تتوسع بعفرين

بلدي اليوم

الاثنين 12 شباط 2018 | 10:39 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    وسعت عملية "غصن الزيتون" نطاق سيطرتها في ريف عفرين، اليوم الاثنين، فيما قضى مدنيون وعسكريون في سلسلة تفجيرات وعمليات اغتيال بإدلب.

    ففي حلب شمالاً، سيطر الجيش الحر، اليوم الاثنين، على "قرية المحمدية وتلة العمارة" وبرجها، والسواتر الطويلة بمحيطها، في ناحية جنديرس بريف مدينة عفرين، شمالي مدينة حلب، عقب معارك ضارية مع "الوحدات الكردية".
    في السياق، قصفت "الوحدات الكردية" بالمدفعية مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.
    وإلى الريف الجنوبي، قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة جزرايا بريف حلب الجنوبي، مخلفة دماراً بالممتلكات.

    وفي إدلب، استشهد 9 أشخاص بينهم مدنيون، وأصيب 14آخرون بينهم أطفال، جراء انفجار عبوة ناسفة في معرتمصرين بريف إدلب الشمالي.
    إلى ذلك، قضى أربعة أشخاص بينهم امرأة وجرح العديد بانفجار عبوة ناسفة مزروعة على حافة الطريق استهدفت سيارتين إحداهما تقل مدنيين داخل مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، كما أصيب ثلاثة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش الحر على الأطراف الغربية لقرية "معرشمارين" جنوب إدلب.
    في السياق ذاته، اغتال مجهولون يستقلون دراجة نارية، عنصرين من "جيش إدلب الحر" في قرية "الصوامع" قرب "معرشورين" بريف إدلب الجنوبي، جراء استهدافهم بالرصاص، بينما قضى قيادي وأصيب عدد من عناصر تابعين لـ"هيئة تحرير الشام" بجروح، إثر استهداف سيارة تقلهم على الطريق الواصل من مدينة أريحا إلى بلدة المسطومة جنوب غرب إدلب.

    عسكريا، استعادت فصائل المعارضة السيطرة على قرية "الزرزور" بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ظهر اليوم الاثنين، بعد معارك شرسة مع عناصر تنظيم "الدولة" الذين سيطروا على القرية جراء عملية تسلل فجر اليوم وأوقعت عدة قتلى وجرحى في صفوفهم.
    في الأثناء، قتلت فصائل المعارضة أربعة عناصر لتنظيم "الدولة"، أثناء محاولتهم التقدم على محور "أم الخلاخيل" بريف إدلب الجنوبي.
    كما أسرت الفصائل العاملة ضمن غرفة عمليات "دحر الغزاة" مجموعة من عناصر التنظيم، وذلك أثناء محاولتهم التقدم إلى قرية "الخوين" بريف إدلب الجنوبي.

    بالانتقال إلى حماة، تعرضت مدينة اللطامنة في الريف الشمالي للقصف بأكثر من خمسين قذيفة هاون وقذيفة مدفعية من حواجز النظام، تزامناً مع قصف مدفعي متقطع على قرية "الجنابرة" اقتصرت أضرارها على المادية.

    وفي المنطقة الشرقية، قتل خمسة عناصر من تنظيم "الدولة"؛ اليوم الاثنين، بقصف من طائرات التحالف في بلدة "الكشمة"، في حين دارت مواجهات بين التنظيم وقوات سورية الديمقراطية، بالقرب من الحدود العراقية السورية، وشارك "الحشد العراقي" في فك الحصار عن مجموعة من عناصر "قسد" حاصرهم التنظيم.
    إلى ذلك، استهدفت طائرات التحالف، بلدة "الشعفة" التابعة لمدينة "البو كمال"، ما أسفر عن تدمير مبنى الاتصالات، وبعض منازل المدنيين، ولم ترد معلومات دقيقة عن ضحايا مدنيين.
    من جهتها "وكالة أعماق"؛ تحدثت عن وجود عدد من الشهداء المدنيين، جراء غارات التحالف على البلدة، ونشرت بعض الصور لشهداء أطفال.
    وشنت قوات سورية الديمقراطية "قسد"؛ هجوما على تنظيم "الدولة" في قرية "الشعفة" وباديتها، قابله الأخير بتفجير عربة ملغمة ومحاصرة مجموعة من عناصر "قسد".
    وقالت مصادر محلية، إن "الحشد الشعبي والجيش العراقي" شاركا في فك الحصار عن عناصر "قسد" الذين حاصرهم التنظيم، في منطقة تمتد بين "الشعفة والباغوز"، بريف البوكمال شرقي سوريا.
    وأشارت إلى أن قوات سورية الديمقراطية، انسحبت من هذه المنطقة عقب الهجوم الذي أفشله عناصر التنظيم، رافق ذلك قصف جوي من التحالف الدولي تمهيدا لانسحابهم.
    وكان قُتل عدد من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) صباح أمس الأحد، بغارات جوية عن طريق الخطأ للتحالف الدولي، استهدفت مواقع "قسد" في دير الزور.
    وفي سياق مختلف، تعرضت بعض المحال التجارية؛ في بلدة "الصور" بريف دير الزور الشمالي للسرقة، من قبل عناصر من قوات سورية الديمقراطية "قسد"، في وقت انتشرت فيه ظاهرة السرقة بشكل لافت، بعموم المناطق بحسب ما قالت مصادر محلية.
    وتحدث نشطاء من المحافظة، عن قيام عناصر من "قسد"، بسرقة أحد المحلات التجارية، بعد افتعالهم لاشتباكات وهمية في سوق بلدة "الصور"، ليلة أمس الأحد، بريف دير الزور الشمالي.
    وأشاروا إلى أن حوادث السرقة باتت ظاهرة تتكرر في البلدة، يرافقها رفض عناصر "قسد" عرض الأهالي قيامهم بحراسة محالهم التجارية، وهددوهم باستهداف الحرس بشكل مباشر في حال خالفوا قرارهم.

    أما في العاصمة دمشق وريفها، فقد استشهد خمسة مدنيين، وأصيب آخرون بجروح، فجر اليوم الاثنين، بقصف صاروخي لقوات النظام على الغوطة الشرقية بريف دمشق.
    وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (طارق خوام)، أن قوات النظام قصفت بالصواريخ مدينة "دوما" بريف دمشق الشرقي، ما تسبب باستشهاد خمسة مدنيين، وإصابة آخرين بجروح.
    وأضاف مراسلنا أن فرق الدفاع المدني نقلت المصابين والجرحى إلى المشافي الميدانية القريبة من المنطقة، بينما خلف القصف دماراً هائلاً في ممتلكات المدنيين.
    وأردف مراسلنا، أن قوات النظام قصفت بالمدفعية بلدة "مسرابا" شرقي دمشق، ما تسبب بدمار في الأبنية السكنية والممتلكات، فيما تعرضت بلدتا "النشابية وحزرما" لقصف مماثل، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

     

    ادلبحلبحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا