"الشرطة الحرة" ترفع كفاءة عناصرها في "بصرى الشام"

بلدي اليوم

الثلاثاء 13 شباط 2018 | 6:10 مساءً بتوقيت دمشق

بصرى الشامريف درعا الشرقيالجنوب السوري

  • بلدي نيوز – درعا (أنس السيد)

    نظم "مخفر الشرطة المجتمعية" في مدينة "بصرى الشام" بريف درعا الشرقي، دورة تدريبية لرفع قدرات ومهارات عناصر الشرطة في المخفر القدامى منهم أو حديثو الانتساب، بهدف صقل الخبرات وكيفية التفتيش الصحيح والدقيق وغير ذلك.

    النقيب "زياد عباس" رئيس الشرطة الحرة في مدينة بصرى الشام قال لبلدي نيوز: "نفذت شرطة بصرى الشام الحرة دورة تدريبية داخل المدينة من قبل بعض المدربين الذي اكتسبوا الخبرات بفعل الدورات الخارجية، وذلك بغية رفع رفد العناصر الجدد الذين تم ضمهم حديثا بمعلومات عن أساليب التعامل مع الأشخاص والطرق الصحيحة والمثلى للتفيش الدقيق للآليات والأشخاص".

    بالإضافة لذلك تهدف الدورة لتطوير المعارف لدى المدربين وتطوير الخبرات لدى المتدربين القدامى والعمل على إحداث قاعدة تدريبية في الداخل تقوم بزيادة المعارف التي تم أخذها في الدورات الخارجية وتحقيق الغاية من هذه الدورات والحصول على عناصر مدربين ومؤهلين بشكل جيد، وفق النقيب عباس، موضحا أن "الدورة تمت على مدار أربعة أيام جُمع فيها عناصر المركز البالغ عددهم 60 عنصرا".

    وأكد "عباس" أن "جهاز الشرطة يقوم بجميع المهام الشرطية كجهاز شرطة متكامل على الرغم من الصعوبات التي تواجه هذا الجهاز كنقص العدد بالنسبة للمهام الموكلة إليهم ونقص الدعم"، لافتا إلى أن "الشرطة الحرة منبثقة بشكل كامل عن المجتمع الذي يكونه المدنيون".

    وتعتبر تجربة "الشرطة الحرة" أكثر نجاحا من نظريتها "المخافر الثورية" التي لم تتبع هيكلية إدارية محددة، كما لم تحظ بدعم مقبول يوفر استقرار عملها ومصاريف عناصرها الذين كان غالبيتهم من عناصر الجيش الحر الذين لم يقدروا على التمييز بين مسؤولياتهم كعناصر للشرطة ومسؤولياتهم السابقة كعناصر في الجيش الحر.

    وكانت "الشرطة الحرة" أكثر قدرة على التنظيم واستقبال العناصر المنشقة من الشرطة وتوظيف خبراتهم في هذا الجهاز الوليد الذي يعاني ولا يزال من حالة الفلتان الأمني وضعف الجهات القضائية التي تعيشها المناطق المحررة.

    بصرى الشامريف درعا الشرقيالجنوب السوري