أنقرة تهدد النظام وتحذره من مغبة دعم "ب ي د" في عفرين

سياسي

الأربعاء 21 شباط 2018 | 1:44 مساءً بتوقيت دمشق

تركياابراهيم قالننظام الاسدميليشيات نظام الأسدعفرينحزب الاتحاد الديمقراطي

  • أنقرة تهدد النظام وتحذره من مغبة دعم

    بلدي نيوز – (أحمد العمر)
    هدد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، اليوم الأربعاء، المجموعات الإرهابية الموالية للنظام، بأنها ستكون هدفا مشروعا لتركيا في حال قررت دعم تنظيم "ب ي د" وجناحه المسلح الوحدات الكردية "ي ب ك"، في منطقة عفرين بريف حلب. 
    وقال قالن أن بلاده اتخذت التدابير المتعلقة بهذا الشأن، مؤكدًا أن كل خطوة داعمة لتنظيم (ب ي د / ي ب ك)، تعني وقوف المجموعات المذكورة بطريقة مباشرة في صف واحد مع التنظيمات الإرهابية، "وبالتالي ستكون هدفًا مشروعًا بالنسبة لنا".
    وردًا على مطالبات خارجية بشأن وقف عملية عفرين، قال المتحدث الرئاسي: "نحن لا ندين لأحد بأي توضيح، فالجمهورية التركية تقوم بالخطوات اللازمة لحماية مصالحها القومية".
    من جهة أخرى، أكّد قالن أن بلاده ليس لديها اتصالات رسمية مباشرة مع النظام السوري.
    وأضاف: "لكن يمكن لمؤسساتنا المعنية وأقصد هنا أجهزتنا الاستخباراتية، الاتصال بشكل مباشر أو غير مباشر معه في ظروف استثنائية لحل مشاكل معينة عند الضرورة".
    وشدّد متحدث الرئاسة التركية على أن "هذا الأمر يندرج ضمن وظائف أجهزتنا الاستخباراتية".
    وكانت قالت مصادر إعلام موالية لنظام الأسد إن ما وصفتها بـ "مجموعات من القوات الشعبية" دخلت عبر معبر "الزيارة" شمال مدينة "نبّل" قادمة من مدينة حلب إلى منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، فيما تعرضت تلك القوات لقصف تركي ما نجم عنه مقتل عنصرين منها.
    وذكرت وكالة الأناضول أن الجيش التركي قصف بالمدفعية الثقيلة منطقة "الزيارة" قرب مدينة "نبّل" التي دخلت منها القوات، وبالتالي توقف دخولها، وأفادت مصادر محلية أن عنصرين من القوات الموالية للنظام قتلا وأصيب عدد آخر جراء القصف التركي.

    من جهتها، قالت وكالة الأنباء الألمانية إن عشرات الآليات العسكرية والسيارات التي تحمل مئات المقاتلين شوهدت لدى دخولها عفرين وهي تحمل أسلحة متوسطة ورشاشات وترفع علم النظام السوري عبر معبر "الزيارة" الذي يربط عفرين ببلدتي "نبل والزهراء" المواليتين في ريف حلب الشمالي الغربي.
    بدوره، شكك مراسل بلدي نيوز في عفرين براوية إعلام النظام حول دخول قواته إلى مدينة عفرين، مشيرا إلى أن ما عرضه تلفزيون الميادين الموالي لنظام الأسد لا يتعدى دخول 5 سيارات "بيك آب" عبر معبر الزيارة البعيد عن مدينة عفرين.
    يذكر أن الحكومة التركية حذرت النظام السوري من إرسال وحدات عسكرية لحماية تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابي في عفرين، وأن اتخاذه خطوات بهذا الاتجاه سيؤدي إلى كوارث كبيرة بالنسبة للمنطقة.
    وأضافت عبر تصريحات رسمية، أن العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين سوف تستمر كما هو مخطط له، وحذرت من أن قوات النظام ستعطي ضوء أخضر لتقسيم البلاد إذا دخلت المنطقة.

    تركياابراهيم قالننظام الاسدميليشيات نظام الأسدعفرينحزب الاتحاد الديمقراطي