أكثر من 90 سورياً ضحايا مجازر الروس بأرياف حلب وإدلب

بلدي اليوم

الثلاثاء 12 كانون الثاني 2016 | 11:7 مساءً بتوقيت دمشق

الاحتلال الروسيحلبادلبالطيران الروسيمجزرةشهداء وجرحىمدنيين

  • التقرير اليومي
    ارتكب طيران الاحتلال الروسي عدة مجازر مروعة، يوم الثلاثاء، في ريفي حلب وإدلب، راح ضحيتهما أكثر من 88 شهيداً، وأكثر من 140 جريحاً اصابتهم بين الخطيرة والمتوسطة.
    مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن أكثر من 25 مدنياً استشهدوا، وجرح أكثر من 12 آخرين، بعدة غارات للطيران الروسي استهدفت الاحياء السكنية في مدينة منبج.
    كما قصف الطيران ذاته مدن الباب ودير حافر وقرى وبلدات حيان وبيانون وحردتنين ومعرسته الخان ورتيان ومنطقة آسيا، فيما استشهد 15 مدنياً وجرح أكثر من 12 آخرين، بغارتين من الطيران الروسي على قرية معرستة الخان.
    وكان استشهد 10 مدنيين وجرح آخرون، جراء غارات مماثلة من ذات الطيران على مسجد في حي قاضي عسكر، إضافة لقصف مماثل على حيي الشيخ سعيد وكرم الطراب.
    عسكرياً، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهات الشيخ نجار واللواء 82 وكرم الطراب، تزامنت مع قصف مدفعي تبادله الطرفان.
    وليس بعيداً عن حلب، استشهد أكثر من 20 مدنياً، وجرح آخرون، بقصف لطيران الروس على مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
    كما قصف الطيران الروسي مدينة سراقب بعدة غارات جوية، ما أدى إلى استشهاد خمسة مدنيين وجرح أكثر من سبعة آخرين، فيما استشهد 13 مدني، وأصيب أكثر من 50 آخرين، بغارات مماثلة على مدينة سرمدا.
    بالانتقال الى المنطقة الوسطى، شن الطيران الحربي غارة على مدينة الرستن بريف حمص، تزامن ذلك مع قصف قوات النظام بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة الطريق الواصل بين قرية الغجر ومدينة الحولة.
    في حماة، استشهد ثمانية مدنيين من عائلة واحدة وأصيب آخرون، جراء قصف قوات النظام بالصواريخ بلدة حرينفسة بريف حماة.
    فيما استشهد ثلاثة مدنيين وأصيب خمسة آخرين، بغارات شنتها المقاتلات الروسية على قرية طلف، بالتزامن مع غارات مماثلة على مدن اللطامنة وكفرنبودة وكفرزيتا ولحايا ومعركبة، إضافة لقصف صاروخي من قبل قوات النظام على ذات المدن.
    من جهة أخرى، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على جبهتي كمب الألمان والمنصورة، في حبن تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات النظام من ذات الجبهات.
    بالذهاب إلى ريف اللاذقية، فقد شنت المقاتلات الروسية أكثر من 320 غارة جوية على محيط مصيف سلمى، تزامن ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام على البلدة، كما قصف طيران الاحتلال الروسي عن طريق الخطأ موقع لقوات النظام في منطقة حسيكو.
    من جهة أخرى، قتل أكثر من 20 عنصر للنظام وجرح آخرون، أثناء الاشتباكات مع الثوار في محيط مصيف سلمى، فيما تمكن الثوار من تدمير دبابة لقوات النظام في ذات البلدة.
    في ريف دمشق، استشهد طفلين وسيدة وجرح آخرون، جراء غارة جوية من الطيران الحربي على بلدة دير العصافير، بالتزامن مع عدة غارات من ذات الطيران على جبهة بلدات زبدين وبالا وحتيتة الجرش في منطقة المرج.
    وكان استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، إثر قصف قوات النظام بالصواريخ العنقودية مدينة دوما، فيما استشهد شاب أثناء رباطه على أحد الجبهات في الغوطة الشرقية.
    وفي الريف الغربي، استشهد خمسة مدنيين وأصيب آخرون، جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة داريا، إضافة لقصف مماثل على محيط مخيم خان الشيح.
    وقصفت قوات النظام براجمات الصواريخ جرود القلمون، تزامن ذلك مع قصف بالرشاشات الثقيلة على محيط تلة الكابوسية والطريق الواصل بين خان الشيح وزاكية.
    جنوباً، شن الطيران الحربي غارتين على تل الأشيهب في بادية السويداء، بالتزامن مع قصف قوات النظام بقذائف الفوزديكا قرى اللجاة الشرقية.
    أما في درعا، فقد شن طيران الاحتلال الروسي عدة غارات على مدينة الشيخ مسكين، إضافة لقصف مدفعي استهدف منازل المدنيين في بلدتي ابطع وبصر الحرير.

    الاحتلال الروسيحلبادلبالطيران الروسيمجزرةشهداء وجرحىمدنيين