ماتيس: انتهاء الموجة الأولى من العمليات العسكرية في سوريا

سياسي

السبت 14 نيسان 2018 | 5:46 صباحاً بتوقيت دمشق

وزارة الدفاع الامريكيةسورياكيماوي الأسدضرب الاسددمشق

  • ماتيس: انتهاء الموجة الأولى من العمليات العسكرية في سوريا

    بلدي نيوز – (نجم النجم) 

    أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، فجر اليوم السبت، عن انتهاء الموجة الأولى من العملية العسكرية التي استهدفت القواعد العسكرية التي استخدمت في الهجمات الكيمياوية في سوريا، بعد مرور ساعة من بدئها.

    وأضاف: "نبذل جهدنا لتفادي سقوط مدنيين خلال الضربات في سوريا".

    وقال وزير الدفاع الأميركي إن "استمرار العمليات مرتبط باستخدام الأسد للكيمياوي مجدداً"، مضيفا أن "الضربات طالت عدداً من المواقع المختلفة في سوريا".

    وقال "استهدفنا مصنعاً لسلاح السارين في حمص، وضربنا مركزا علميا لأبحاث السلاح الكيماوي في دمشق، ودمرنا كافة الأهداف التي تم تحديدها".

    وقالت مصادر خاصة لبلدي نيوز، اليوم السبت، إن الضربات العسكرية التي شنتها القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية على مواقع قوات النظام في سوريا، استهدفت عدة مواقع عسكرية في عدة محافظات سورية.

    وحددت المصادر المواقع المستهدفة، وهي "موقع الحرس الجمهوري اللواء 105، وقاعدة دفاع جوية في جبل قاسيون، ومطار المزة العسكري، ومطار الضمير العسكري، والبحوث العلمية بمنطقة برزة، والبحوث العلمية في جمرايا، واللواء 41 قوات خاصة، ومواقع عسكرية قرب الرحيبة في القلمون الشرقي، ومواقع في منطقة الكسوة، وجميع هذه المناطق في دمشق وريفها.

    وأضافت المصادر أن الضربات استهدفت أيضاً مواقع عسكرية لقوات النظام في أرياف حمص حماة وطرطوس واللاذقية.

    وشنت الولايات المتحدة الأمريكية بالاشتراك مع فرنسا وبريطانيا، ضربات عسكرية على مواقع لقوات النظام في سوريا فجر اليوم السبت.

    وتزامنت الضربات الصاروخية مع كلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال فيها إن بلاده بدأت بضرب مواقع تابعة لنظام الأسد، بالتنسيق مع فرنسا وبريطانيا.

    وبحسب مصادر متطابقة؛ فأن الضربات الأولى استهدفت منشآت ذات علاقة بالأسلحة الكيماوية في 4 محافظات سورية، إضافة إلى مركز البحوث العلمية في منطقة برزة بدمشق، ومقر الحرس الجمهوري، إضافة إلى مواقع عسكرية أُخرى في مصياف بريف حماة، وجبلة بريف اللاذقية.

    وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن 4 طائرات تورنادو تابعة لها، تشارك الآن في عمليات قصف مواقع النظام السوري.

    وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن القوات الأمريكية ستستهدف أية "منصات أو أجهزة عسكرية تعيق عمليتنا في سوريا".

    من جهة أُخرى عرضت القنوات الإعلامية التابعة للنظام مشاهد من القصف قالت فيه أن "عدواناً ثلاثياً" لفرنسا وبريطانيا وأميركا يجري على سوريا، مشيرة أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام أسقطت صواريخ أمريكية فوق العاصمة دمشق.

    وزارة الدفاع الامريكيةسورياكيماوي الأسدضرب الاسددمشق