النظام يفرض إتاوات على الراغبين بالعودة إلى عفرين

بلدي اليوم

الاثنين 16 نيسان 2018 | 3:23 مساءً بتوقيت دمشق

قوات نظام الأسدميليشيات نبل والزهراءفرض إتاواتأهالي عفرينالعودة الى عفرينحلبعفرين

  • النظام يفرض إتاوات على الراغبين بالعودة إلى عفرين

    بلدي نيوز - (عمر حاج حسين)
    قالت مصادر خاصة لبلدي نيوز، اليوم الاثنين، إن قوات النظام وميليشيات نبل والزهراء، يفرضون "إتاوات" على المدنيين الراغبين بالعودة إلى منازلهم في مدينة عفرين شمال حلب.
    وأشارت المصادر إلى أن قوات النظام وميليشيات ما تسمى "نبل والزهراء" المتمركزة في قرية "أبين" المحايدة لبلدة "دير جمال" شمال حلب، تفرض مبالغ كبيرة على كل مدني سواء أكان "طفلا أو رجلا مسنا أو سيّدة" ممن قرروا العودة إلى مدينة عفرين شمال حلب.
    وقال الناشط الإعلامي "شيرو الو" على صفحته الشخصية بموقع "تويتر" أن ‏حاجزا لنظام الأسد في قرية أبين "بينه" التابعة لناحية شران شرق مدينة عفرين يجبر المدنيين على دفع مبالغ مالية كبيرة للسماح لهم بالمرور من الحاجز إلى مدينة عفرين بسيارتهم، وبعد دفع المبالغ لا يسمحون لهم المرور بالسيارات بل سيرا على الأقدام.
    واحتجزت قوات النظام وميليشيا "نبل والزهراء" في 24 شباط /مارس الفائت أكثر من 200 عائلة أي ما يقدر بـ 1000 مدني في ذات المنطقة، ومنعوا المدنيين من العودة الى منازلهم، حيث أصر الأهالي حينها عل مطالبهم بفتح الطريق ليتمكنوا من العودة الى منازلهم، ونشبت حينها احتجاجات قرب الحاجز، جعل عناصر قوات النظام يطلقون الرصاص على عجلات السيارات المتقدمة لمنعها من الدخول.
    وتعمل قوات النظام وميليشيات "نبل والزهراء" على استغلال مدنيي مدينة عفرين وذلك بغية استئجار منازلهم والتي أصبحت غالية جدا، حيث ارتفع سعر إيجار المنزل من 10 آلاف ليرة سورية إلى 150 ألف شهرياً، أي ما يعادل 300 $ دولار أمريكي.
    يشار إلى أن الجيشين السوري الحر والتركي سيطرا على كامل مدينة عفرين، شمال حلب، وجميع النقاط المحيطة بها من الشمال والشرق والغرب، بعد معارك مع حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، ضمن عملية "غصن الزيتون" التي انطلقت في 20 كانون الثاني الفائت.

    قوات نظام الأسدميليشيات نبل والزهراءفرض إتاواتأهالي عفرينالعودة الى عفرينحلبعفرين