معارك جنوب دمشق تتواصل.. وشقاق داخل تنظيم "الدولة" بدير الزور

بلدي اليوم

الجمعة 20 نيسان 2018 | 11:25 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر تنظيم "الدولة" وقوات النظام جنوب العاصمة دمشق، اليوم الجمعة، بالتزامن مع فشل المفاوضات مع تنظيم "الدولة" الذي يسيطر على المنطقة، فيما شهدت محافظة دير الزور عودة الاقتتال الداخلي بين عناصر التنظيم، جراء خلافات طفت على السطح مؤخراً، مخلفةً قتلى وجرحى.

    ففي حلب، وصلت أول قافلة حافلات من مهجري مدينة الضمير بريف دمشق إلى مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك تنفيذاً لاتفاق التهجير القسري الموقع مع الطرف الروسي.

    وفي إدلب، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرية الصيادة في ناحية سنجار بريف إدلب الشرقي، ما تسبب بدمار في الأبنية السكنية.

    بالانتقال إلى حماة، أصيب عدد من المدنيين بجروح، بينهم أطفال، جراء انفجار سيارة مفخخة أمام الجامع الكبير في مدينة قلعة المضيف بريف حماة الغربي.
    وفي ريف حماة الجنوبي، استهدفت فصائل المعارضة بقذائف الهاون تجمعات ميليشيا النظام المتمركزة في قرية تلدرة، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية قرى منطقة السطيحات، دون إصابات تذكر.

    وفي حمص، قصفت قوات النظام بالمدفعية مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، دون وقوع إصابات.
    أما في الريف الشرقي، فقالت وكالة "أعماق" التابع لتنظيم "الدولة" إن مقاتلي التنظيم هاجموا المحطة الثالثة وقتلوا عدداً من قوات النظام ودمروا مدفعا ميدانيا.

    إلى العاصمة دمشق وريفها، حيث أفاد مراسل شبكة بلدي نيوز أن اشتباكات اندلعت بين قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني وتنظيم "الدولة" في عدة محاور في جبهة التضامن، وتركزت الاشتباكات على محور "شارع دعبول وساحة الحرية ومحور أبنية الإسكان ومحور شارع فلسطين وجبهة منطقة سليخة".
    وأضاف المراسل أن مسعفاً استشهد، وخرجَ مشفى "فلسطين" التابع للهلال الأحمر الفلسطيني عن الخدمة، بقصف جوي على مخيم اليرموك، فيما قصفت قوات النظام أحياء "التضامن والحجر الأسود والقدم والريجة" بالمدفعية وصواريخ الأرض – أرض.
    وفي السياق؛ أصيب "سائد عبد العال" قائد ميليشيات "درع الأقصى" التابعة لميليشيات النظام في معارك حي اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

    في المنطقة الشرقية، قالت مصادر إعلامية محلية، إن مجموعة من عناصر القوات الفرنسية باتت تنتشر في ريف دير الزور الشرقي، لمساندة قوات سورية الديمقراطية وقيادة المعارك في بعض المحاور.
    وأوضحت المصادر أن هذه القوات مزودة بمعدات وآليات عسكرية، ترافق قوات سورية الديمقراطية "قسد" في ريف دير الزور الشمالي الشرقي بالقرب من منطقة "كم العطالله"، الذي يبعد 6 كم إلى الشمال الغربي من حقل "الجفرة" النفطي في بادية "جديد عكيدات"، وباتجاه طريق "الصور".
    فيما قتل عدد من عناصر تنظيم "الدولة" بالاقتتال الداخلي الدائر بينهم في بلدة "هجين" بريف دير الزور الشرقي، وأشارت مصادر محلية لبلدي نيوز، إلى إلقاء القبض على عدد من العناصر المهاجرين بتهمة تبني فكر "الخوارج".

    أما في الحسكة، فقد قُتل قياديان من تنظيم "الدولة"، اليوم الجمعة، إثر قصف من طائرة مسيرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، استهدفت قرية "الدشيشة" الخاضعة لسيطرة التنظيم بريف الحسكة الجنوبي.
    وقالت مصادر خاصة لبلدي نيوز، إن القياديين يعدان من أبرز قادة التنظيم المحليين، وهم من أبناء محافظة دير الزور، قتلا جراء غارة لطائرة مسيرة استهدفت قرية "الدشيشة" الواقعة في أقصى ريف الحسكة الجنوبي الشرقي.

    جنوباً في درعا، شهدت أحياء درعا البلد قصفاً بالمدفعية والأسطوانات المحلية الصنع من قبل قوات النظام، فيما قصفت ذات القوات بالمدفعية بلدة الكرك الشرقي بريف درعا.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا