المنخفض الجوي ينعكس سلباً على ريف حلب.. وخسائر بالملايين

اقتصاد

الأربعاء 16 أيار 2018 | 11:7 صباحاً بتوقيت دمشق

حلبمنخفض جويالمحاصيل الزراعيةالسيول والأمطارريف حلب الشمالي

  • المنخفض الجوي ينعكس سلباً على ريف حلب.. وخسائر بالملايين

    بلدي نيوز - حلب (عبدالقادر محمد)
    تعرّضت قرى وبلدات ريف حلب الشمالي، خلال الأيام الفائتة لمنخفض شديد الفعالية، ما تسبب في إتلاف عدد من المحاصيل الزراعية نتيجة غمرها بمياه الأمطار والسيول، فيما تعرضت بعض المحاصيل الزراعية الأخرى لغزو من الحشرات ما تسبب بإتلافها.
    وقال مراسل بلدي نيوز، إن هطول الأمطار الغزيرة خلال الأيام الأخيرة الماضية، وعدم توفر المبيدات الحشرية الفعالة في المنطقة أدّى لتضرر غالبية المحاصيل الزراعية أبرزها "القمح والشعير والعدس والحمص"، ممّا زاد من معاناة الفلاحين والمستثمرين.
    المزارع "أحمد السمعو" من ريف حلب الشمالي قال لبلدي نيوز "منذ بدء فصل الشتاء كانت الأمطار قليلة، الأمر الذي أدى لتأخر نمو الزرع"، مضيفاً أن هذا العام لم يشهد حدوث صقيع أبداً والذي ساعد على انتشار الديدان وكثير من الأمراض في المحاصيل كافة، في معظم القرى بريف حلب الشمالي.
    وأضاف "السمعو" أن هطول الأمطار الكثيف خلال الأيام الماضية زاد من تضرر المحاصيل التي اقترب حصادها، ولم تعد الأمطار تنفعها لاسيما موسم "الفريكة"، الذي تقدر الخسارة فيه بملايين الليرات.
    وتابع "السمعو" في حديثه لبلدي نيوز "بشكل عام أوضاع المزارعين صعبة جداً وخصوصا في ظل عدم توفر البذار الجيدة والمبيدات الفعالة، بسبب عدم وجود رقابة زراعية وأغلب المنظمات التي تقدم الأدوية والمبيدات الزراعية تكون من الأنواع السيئة لرخص ثمنها".
    وأشار إلى أن الفلاحين لو قاموا بحصاد الموسم فلن يستطيعوا ادخالها الى تركيا لأنها ستصبح أسعارها متدنية مقارنة مع التكلفة الباهظة التي يتحملها المزارع قبيل الحصاد، حيث أن سعر كيلو البطاطا اليوم لا يتجاوز 50 ليرة سورية وهذا السعر أقل من التكلفة الحقيقة.
    وشهدت المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية من سوريا، عاصفة مطرية، خلال الأيام الماضية، ما تسبب من ازدياد معاناة المزارعين في ا والنازحين المنتشرين في المخيمات العشوائية، والتي تسببت عن غرق وجرف عشرات الخيام والكرفانات.

    حلبمنخفض جويالمحاصيل الزراعيةالسيول والأمطارريف حلب الشمالي