ما حقيقة احتجاز النظام لجنود من التحالف الدولي في الحسكة؟

ميداني

الخميس 17 أيار 2018 | 6:36 مساءً بتوقيت دمشق

قوات النظام القامشليالحسكةسورياالوحدات الكردية

  • ما حقيقة احتجاز النظام لجنود من التحالف الدولي في الحسكة؟

    بلدي نيوز – (خاص)

    أعلنت مصادر متطابقة أن قوات النظام أوقفت قبل يومين، نحو 20 سيارة عسكرية تقل 70 جنديا فرنسيا في مدينة القامشلي في محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، وهي المنطقة التي يتقاسم السيطرة فيها كل من النظام و"الوحدات الكردية".

    وبحسب المصادر؛ فإن السيارات العسكرية كانت في طريقها إلى محافظة دير الزور التي تشهد حملة على مواقع "داعش"، ووصلت بالخطأ إلى أحد حواجز النظام في القامشلي، التي أوقفتها وتساءلت عن سبب وجودها، وأشارت إلى أنها سمحت للسيارات بالعودة بعد وقت قصير من إيقافها.

    السيارات وبحسب المصادر كانت تحمل جنودا فرنسين، ومناظير ليلية، وبنادق قنص حديثة ومتطورة.

    وشهدت مدينة الحسكة في وقت سابق، اعتراض أحد حواجز قوات النظام في حي "تل حجر" لقافلة أمريكية، دخلت عن طريق الخطأ في مناطق النظام وأجبرتها على التراجع.

    وكانت قوات سورية الديمقراطية أعلنت استئناف عملية "عاصفة الجزيرة" للسيطرة على ما تبقى من مناطق خاضعة لسيطرة "داعش" في محافظة دير الزور، بعد أشهر من التوقف، إثر إطلاق تركيا عملية "غصن الزيتون" في كانون الثاني الماضي، بمنطقة عفرين.

    وزادت فرنسا من وجودها العسكري في الآونة الأخيرة شمال شرق سوريا، وتقوم بجولات في مدينة منبج شرقي محافظة حلب، ومحافظتي دير الزور والحسكة، ومدن وبلدات خاضعة لسيطرة "ب ي د" شمال الرقة.

    وتتمركز القوات الفرنسية بشكل رئيسي في تلة مشتى النور جنوب مدينة عين العرب / كوباني، وناحية صرين وجميعها بريف حلب، وبلدة عين عيسى، وقرية خراب العاشق شمالي محافظة الرقة.

    قوات النظام القامشليالحسكةسورياالوحدات الكردية