النظام وروسيا مستمران بالتصعيد شمالا والتحالف يرتكب مجزرة جديدة بالحسكة

بلدي اليوم

الاثنين 11 حزيران 2018 | 11:22 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

    استمرت قوات النظام وروسيا في تصعيدهما شمال سوريا، حيث تعرضت قرى وبلدات لقصف مدفعي وجوي، خلفت ضحايا في صفوف المدنيين، وفي الأثناء تصدت فصائل المعارضة لمحاولة تسلل لقوات النظام في ريف حماة، من جهتها ارتبكت طائرات التحالف مجزرة مروعة، اليوم الاثنين، وقتلت أكثر من 15 مدنيا بريف الحسكة الجنوبي الشرقي.

    ففي حلب شمالاً؛ جُرِحَ عدد من المدنيين، جراء قصف قوات النظام المتمركزة في بلدة "الحاضر وتلة البنجيرة" بالمدفعية الثقيلة، قرية "العثمانية" بريف حلب الجنوبي.
    وفي سياق متصل؛ نزح أهالي بلدتي "زمار وجزرايا" جنوب حلب، جراء القصف المدفعي العنيف الذي تعرضت له البلدتين، فيما أطلقت قوات النظام عدة قنابل ضوئية، مما أدى إلى نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية.
    ورداً على ذلك القصف؛ قصفت "الجبهة الوطنية للتحرير"، مواقع قوات النظام بقذائف الهاون في قرية "تل علوش" جنوب حلب، ممّا أدّى إلى اشتعال النيران في إحدى آليات قوات النظام.

    وفي إدلب؛ قصفت الطائرات الحربية، بالصواريخ الفراغية مدينة "بنش" في ريف إدلب الشمالي، ما أدى لاستشهاد مدنيين اثنين، وإصابة آخرين بجروح، معظمهم بحالة خطرة، بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى دمار كبير في المنطقة.
    وفي السياق؛ شن الطيران الحربي التابع لقوات النظام عدّة غارات جويّة بالصواريخ العنقودية والفراغية، على بلدتي "رام حمدان وتفتناز" وأطراف بلدة "معرتمصرين" بريف إدلب، مما أدى إلى وقوع جرحى في صفوف المدنيين من بينهم أطفال ونساء.
    واستشهد مدنيان جراء انفجار عبوة ناسفة، بدراجة نارية تقلهم على أحد الطرقات الفرعية قرب بلدة "التمانعة" بريف إدلب الجنوبي، كما أصيب عناصر من "هيئة تحرير الشام" إثر استهداف سيارتهم على طريق بلدتي "كنصفرة - بيلون" بريف إدلب الجنوبي.

    وبالانتقال إلى محافظة حماة؛ استشهد مدني، وأصيب آخرون بجروح، بقصف مدفعي من حواجز النظام على مدينة "اللطامنة" في الريف الشمالي، وتبع القصف المدفعي غارات جوية على المدينة وقرية "الصخر" شمال حماة.
    وتصدت فصائل المعارضة السورية، لمحاولة تقدم قوات النظام باتجاه بلدة "الزيارة"، وكبدوا قوات النظام خسائر بشرية كبيرة، في حين استشهد على إثرها عدد من عناصر فصائل المعارضة، تزامنت مع قصف مدفعي عنيف على مواقع المعارضة وبلدة "الزيارة" غربي المدينة.

    جنوباً في دمشق وريفها؛ دوت انفجارات عنيفة، اليوم الاثنين، في منطقة "القطيفة" بريف العاصمة دمشق، إثر انفجار مستودع للذخيرة، حسبما أفادت وسائل إعلامية موالية.

    وفي المنطقة الشرقية؛ ارتكبت طائرات التحالف الدولي مجزرة مروعة، في قرية "خويبيرة" بريف مدينة الحسكة، راح ضحيتها أكثر من 15 مدنياً، جُلّهم من النساء والأطفال.
    كما شهد محيط القرية اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" من جهة وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى، ضمن المرحلة الثانية التي أطلقتها قوات "قسد" من حملة "عاصفة الجزيرة".
    وفي دير الزور؛ قصفت طائرات التحالف الدولي، اليوم الاثنين، منزل أحد عناصر تنظيم "داعش" المدعو "هاشم فاضل الخضير"، يحمل الجنسية الأوزبكية في بلدة "السوسة" بريف البوكمال شرق دير الزور، أسفرت عن مقتل مجموعة كاملة لعناصر التنظيم كانوا داخل المنزل، فضلاً عن تدميره بشكل كامل.
    من جهة ثانية؛ أقدمت إحدى النساء التابعات لتنظيم "داعش"، على استدراج مجموعة مؤلفة من 6 عناصر من "قسد" إلى أحد المنازل في قرية "سويدان جزيرة"، بريف دير الزور الشرقي، أمس الأحد، وقالت مصادر إعلامية محلية أن خلية تابعة للتظيم كانت متواجدة داخل المنزل، قامت بقتل هؤلاء العناصر "ذبحاً" بالسكاكين.
    وفي الرقة؛ شنت قوات سورية الديمقراطية "قسد" حملة دهم واعتقال طالت عددا من الشبان، عقب مقتل عنصرين لها في ريف الرقة.

    ادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا