بعد اختطافه لشهرين.. الإفراج عن مدير المكتب السياسي في لواء "شهداء الإسلام"

تقارير

الأربعاء 13 حزيران 2018 | 5:40 مساءً بتوقيت دمشق

لواء شهداء الاسلامداريااختطافهيئة تحرير الشامسرمدا

  • بعد اختطافه لشهرين.. الإفراج عن مدير المكتب السياسي في لواء

    بلدي نيوز – (أحمد عبد الحق)

    أفرجت الجهات المسؤولة عن خطف النقيب "سعيد نقرش"، مدير المكتب السياسي في "لواء شهداء الإسلام – داريا" وقائده السابق، بعد اختفاء دام أكثر من شهر ونصف، على خلفية اعتقاله من قبل مسلحين قيل إنهم يتبعون لـ "هيئة تحرير الشام"، في مدينة "سرمدا" في 24 نيسان الماضي.

    وأكدت مصادر خاصة لبلدي نيوز، أن النقيب أفرج عنه بموجب صفقة مع الجهات الخاطفة، التي طالبت بمبلغ مالي كبير، "لم يحدده"، لقاء الإفراج عنه، في حين أكد المصدر أن هناك شخصيات ثورية تدخلت للإفراج عن "نقرش"، ملمحاً إلى أن "هيئة تحرير الشام" هي من كانت تختطفه رغم نفيها المستمر وجوده لديها.

    وتداول ناشطون تسجيلا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي، نشره على أحد الحسابات المجهولة على "تويتر"، يظهر النقيب "سعيد نقرش" دون معرفة الجهة المسؤولة.

    وكان "نقرش" دخل الأراضي السورية قبل شهر من اختطفاه، لأجل لقاء أهله الوافدين من مدينة "الضمير" بريف دمشق، بعد أن هجر أهلها قسرياً، ليتم اختطافه داخل مدينة "سرمدا" بريف إدلب الشمالي، الواقعة تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام"، واتهم نشطاء الأخيرة بوقوفها خلف الحادثة.

    وكانت نفت "تحرير الشام" على لسان المسؤول الأمني فيها، "سعد الدين الصباغ"، مسؤولية "الهيئة" عن اختطاف القيادي في لواء شهداء الإسلام، مشيرا إلى أن الجهة التي نفذت عملية الخطف تريد إيقاع الفتنة بين "الهيئة" وأطراف أخرى.

    و"سعيد نقرش" ينحدر من مدينة "الضمير" بريف دمشق، انشق عن النظام مع انطلاق الثورة، وهو قاد كتيبة "شهداء الإسلام"، التي أصبحت فيما بعد أشهر ألوية مدينة "داريا"، قبل أن يخرج وعناصر لوائه مع المهجّرين قسرياً في عام 2016 إلى الشمال السوري.

    لواء شهداء الاسلامداريااختطافهيئة تحرير الشامسرمدا