قسد توسع سيطرتها شرقا والتنظيم يستنزف النظام في البادية

بلدي اليوم

الأحد 17 حزيران 2018 | 11:10 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • قسد توسع سيطرتها شرقا والتنظيم يستنزف النظام في البادية

    بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

    واصلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تقدمها بريف الحسكة بدعم هائل من التحالف الدولي وسيطرت على قرية استراتيجية للأخيرة بعد ارتكاب عدة مجازر بحق المدنيين في حين، قتل وأصيب عدد من قوات النظام جراء دخولهم في حقلٍ للألغام لعناصر تنظيم "داعش" بريف حمص الشرقي.

    ففي حلب شمالاً، ارتقى ثلاثة مدنيين وجُرِح سبعة آخرون بينهم نساء وأطفال، جرّاء حادث مروري على الطريق الواصل بين بلدتي "حوّر وبابيص" في ريف حلب الغربي ظهر اليوم الأحد.
    وفي السياق، جُرحَ عدد من للمدنيين جراء استهدافهم من قبل قوات النظام بالمدفعية أثناء قيامهم بالحصاد شرق بلدة زمار بريف حلب الجنوبي.
    وفي إدلب، استشهد طفل وأصيب آخر بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة قرب مدينة لألعاب الأطفال في مدينة سرمدا، شمال إدلب، كما انفجرت عبوة اخرى على الطريق الرئيسي للمدينة، مخلفةً أضراراً مادية.
    وفي السياق ذاته، قتل ثلاثة عناصر من هيئة تحرير الشام اثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم على طريق عين الزرقا قرب مدينة دركوش غربي محافظة إدلب.
    وبالإنتقال إلى محافظة حماة، فقد أغارات طائرات النظام الحربية على مدينة كفرزيتا بريفها الشمالي؛ ترافقعا قصف مدفعي على المدينة وعلى مدينة اللطامنة، كما استهدفت حواجز النظام سيارات المدنيين بين قريتي "القاهرة والعنكاوي" في منطقة سهل الغاب بصواريخ مضادة للدروع واقتصرت الأضرار على المادية.
    أمّا في مدينة حمص، فقد نعت وسائل إعلام تابعة للنظام ضابطاً من قواتها إثر إنفجار لغم أثناء قيامهم بتفكيك الألغام والعبوات الناسفة، كما أصيب خمسةٌ آخرون جراء إنفجار اللغم الذي زرعه عناصر الجيش الحر في إحدى مقراتهم قبل خروجهم إلى الشمال السوري.
    وفي هذا الصدد، شهدت مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، نزوح حوالي سبعين عائلة من المدنيين القاطنين بالقرب من معمل الإسمنت التابع لنظام الاسد إضافةً إلى نزوح مئتي عائلة من المداجن الواقعة بين المدينتين بعد مهلة أعطتها قوات النظام للسكان لإخلاء هذه المنازل
    حيث أنذرتهم قوات النظام مدةَ أربعةِ أيامٍ لإخلاء منازلهم لإعادة تشغيل المنشآت الحكومية بشكل جيد على حد وصفهم.
    وفي المنطقة الشرقية، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" اليوم الأحد، سيطرتها على كامل بلدة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي واقترابها من الحدود العرقية بمسافة ثلاثة كيلو مترات.
    وأشارت "قسد" في بيان صدر عن مركزها الإعلامي إلى أن مقاتليها تمكنوا من دخول قرية الناصرة شرق الدشيشة بـ 2 كيلو متر، بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم.
    وفي السياق، شن عناصر "داعش" هجوماً معاكساً، مدعوماً بالعربات المفخخة، ظهر اليوم الأحد، على مواقع ميليشيات حزب الإتحاد الديمقراطي "ب ي د" ذراع "قسد" في محيط بلدة الدشيشة، بريف الحسكة الجنوبي، وقتلوا أكثر من 12 عنصراً ل"ب ي د"، عقب ساعات من سيطرة الأخيرة على البلدة، ضمن حملة "عاصفة الجزيرة"، عقب مضي ساعات من سيطرة الأخيرة على البلدة.
    وفي هذا الصدد فجر عناصر تنظيم "داعش"، عددا من العبوات الناسفة المزروعة مسبقاً، في رتلٍ عسكري للنظام وميليشياته في منطقة "سد عويرض" شرق محطة التيفور بريف حمص الشرقي، حيث أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات الإيرانية، فضلاً عن تدمير دبابة للأخير وشاحنة محمّلة بالذخائر، جرّاء العبوات.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا