مسلسل الاغتيالات مستمر وخسائر كبيرة للنظام وإيران شرقا

بلدي اليوم

الاثنين 18 حزيران 2018 | 11:10 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعاحمصحماة

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    تستمر موجة الاغتيالات في الشمال السوري المحرر وتضرب المزيد من الشخصيات في الفصائل المختلفة؛ في حين يستمر تنظيم الدولة في استنزاف النظام وتكبيده الخسائر شرقي سوريا وفي باديتها.
    ففي حلب شمالاً، دخل وفد عسكري تركي إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي، ضمن خريطة الطريق المتفق عليها بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، التي تقضي بخروج الوحدات الكردية التابعة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" (ب ي د) من المدينة.
    فيما أزالت قوات "ي ب ج" الكردية أعلامها واستبدالها باعلام المجلس العسكري لمنبج التابع لقوات قسد.
    وفي الريف الغربي، عثُرَ على جثة القائد العسكري في جبهة تحرير سوريا " محمد سليمان" على جانب ساقية المياه على أوتوستراد حلب دمشق الدولي.
    وفي إدلب، اغتال مجهولون القيادي "خليل عرسان" نائب القائد العام "لجيش الأحرار" مع نجله الكبير "اسماعيل" في بلدة جوباس بعد خروجهم من مسجد البلدة فجر اليوم.
    وفي سياق اخر؛ أصيب ثلاث مدنيين بينهم طفل، إثر انفجار عبوة ناسفة ظهر اليوم على طريق بلدتي كنصفرة - بليون بريف إدلب الجنوبي.
    إلى ذلك، دارت اشتباكات عنيفة بين عناصر من جيش الاحرار وأخرين ينتمون لتنظيم "داعش" سقط على اثرها جرحى من الطرفين على خلفية اغتيال نائب القائد العام لجيش الاحرار خليل عرسان فجر اليوم.
    وبالانتقال إلى محافظة حماة، قتل عنصر من ميليشيا الدفاع الوطني بانفجار لغم أرضي في قرية المسعودية التابعة لناحية عقيربات بالريف الشرقي.
    وسط البلاد حمص، قالت وسائل إعلام تابعة لجيش النظام وحلفائه "بأن قوات النظام سيطرت على قرى وبلدات "بئر الورك - دملوخ الورك - دماليخ الورك - تل الكبد - بئر الطيارية - تل العطشان - بئر العطشان " شمال غرب سد الوعر في أقصى ريف ‎حمص الجنوبي الشرقي، بعد معارك مع تنظيم "داعش" في البادية السورية.
    بينما تستمر الإشتباكات بين التنظيم وقوات النظام في البادية الشرقية باتجاه مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.
    كما نشرت قوات النظام حواجزاً ونقطاً عسكرية تابعةً لها في مدينة تلبيسة والزعفرانة في ريف حمص الشمالي، وذلك بعد أن سلمت الفصائل التي وقعت على الإتفاق سلاحها الثقيل خارجةً باتجاه الشمال السوري.
    جنوبا في درعا، استشهد مدني، بقصف مدفعي للنظام على مدينة الحارة بريف درعا الشمالي.
    فيما استهدفت فرقة اسود الجولان التابعة للجيش السوري الحر سيارة من نوع فان تقل عناصر لقوات النظام قرب مدينة البعث بمحافظة القنيطرة جنوب البلاد.
    وقال مراسلنا في الجنوب أنس السيد " ان الثوار استهدفوا السيارة قرب مبنى المحافظة بمدينة البعث بالرشاشات الثقيلة الامر الذي ادى لاحتراقها دون معرفة مدى الأضرار وسط تكتم من قبل النظام حول الامر"
    وسقط جريحين من عناصر مليشيا حزب الله اللبناني جراء قصف لفصائل الثوار استهدف مجموعتهم قرب قرية ام باطنة بريف القنيطرة، وذلك اثناء حصار فصائل الثوار، لمجموعة من عناصر ميليشيا حزب الله اللبناني، ظهر اليوم، على طريق بلدة أم باطنة قرب تل كروم، اثناء محاولتها رصد المناطق المحررة من ريف القنيطرة ودراستها.
    وفي سياق آخر، قال ريان المعروفي الناطق باسم شبكة "السويداء 24" بان رتلا عسكريا قادما من دمشق دخل محافظة السويداء اليوم الإثنين، موضحا بأنه سالك طريق الشام القديم الذي يربط بين قرى المحافظة الشمالية.
    ولفت أن الرتل يضم عدد كبير من السيارات العسكرية الكبيرة والمتوسطة والشاحنات المحملة بالدبابات فضلا عن مدافع ورشاشات متوسطة، حيث يتراوح عدد السيارات والآليات التي دخلت بين 75 و100 آلية، ترافقها سيارات شرطة عسكرية روسية.
    وأشار إلى ان التعزيزات العسكرية توزعت في ريف السويداء الشمالي الغربي قرب منطقة “اللجاة” وفي الريف الغربي، في المناطق الفاصلة بين محافظتي درعا والسويداء.
    في المنطقة الشرقية؛ لقي 38 عنصراً من قوات النظام مصرعهم، وأصيب عدد بجروح، في قصف من طيران التحالف على مواقع عسكرية للنظام في بلدة الهري بريف مدينة البوكمال، فجر اليوم الاثنين.
    وذكرت وكالة أنباء النظام سانا أن غارة أمريكية، تسببت بمقتل عناصر من "الجيش السوري" قرب البوكمال.
    فيما قُتل قرابة 10 عناصر من قوات النظام، بالإضافة إلى عدد من الضباط، في الغارات الجوية التي استهدفت مواقع النظام والميليشيات الإيرانية بريف دير الزور، أمس الأحد.
    وقالت شبكة "فرات بوست" الإخبارية المحلية إن العقيد "بهجت سليمان عثمان" والعقيد "منذر يوسف عبّاس" والملازم أول "محمد علي عباس" والرائد "سالم محمد البكري" والرائد "حافظ محمد"، قُتلوا إلى جانب 10 عناصر آخرين من قوات النظام في الغارات الجوية التي استهدفت مواقع إيرانية قرب مدينة البوكمال شرق دير الزور.
    كما قتل 18 عنصرا لقوات النظام والميليشيات المساندة له، وأصيب آخرون بجروح، اليوم الاثنين، باشتباكات مع عناصر تنظيم "داعش" في المناطق الشرقية من سوريا.
    وقالت مصادر محلية، "إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات النظام وعناصر ال

    تنظيم بالقرب من مدينة البوكمال بريف دير الزور، استطاع الأخير قتل خمسة عناصر للنظام، وجرح آخرين.
    وأضافت المصادر؛ إن مجموعة مسلحة تابعة للتنظيم هاجمت قوات النظام في منطقة "حمة شامية" قرب

    بلدة "التبني" بريف دير الزور، ودارت اشتباكات بين الطرفين قتل خلالها 13 عنصرا قوات النظام.
    وأشارت المصادر؛ أن المجموعة المهاجمة اغتنمت أسلحة وذخائر إضافة إلى دبابة، قبل أن تنسحب بعد تدخل طيران النظام.

    ادلبحلبالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعاحمصحماة