إيران تعلن عن رغبتها بالحصول على حصة في إعمار سوريا

تقارير

الأربعاء 20 حزيران 2018 | 10:57 صباحاً بتوقيت دمشق

ايرانسوريااعادة اعمار سوريادعم نظام الأسد

  • إيران تعلن عن رغبتها بالحصول على حصة في إعمار سوريا

    بلدي نيوز
    صرّح النائب الأول للرئيس الإيراني "إسحاق جهانغيري"، أن إيران ستقف إلى جانب النظام السوري خلال مرحلة إعادة الإعمار القادمة في سوريا.
    وتعهد "جهانغيري" في تصريحاته أمس الثلاثاء بأن إيران ستقف حكومة وشعبا "إلى جانب سوريا في مرحلة إعادة الإعمار كما وقفت إلى جانبها في مرحلة مكافحة المجموعات الإرهابية".
    ولفت أن "الشركات الإيرانية مستعدة للمساهمة في إعادة إعمار سوريا على جميع الصعد، وهو ما يتطلب إزالة العقبات المصرفية بين البلدين"، مؤكدا على "ضرورة الارتقاء بالعلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين بالتوازي مع العلاقات السياسية".
    وأعرب نائب الرئيس الإيراني عن جاهزية إيران للتوقيع على اتفاقية ثلاثية مع سوريا والعراق في مجال التعاون الاقتصادي، وأوضح أنه تباحث مع رئيس الوزراء العراقي "حيدر العبادي" حول هذا الموضوع، قائلا إن بغداد أبدت استعدادها لذلك.
    على صعيد سياسي، أكد على ضرورة الانسحاب السريع للقوات الأجنبية المنتشرة في سوريا، وفي سياق حديثه قال "جهانغيري" أنه "على القوات الأجنبية في سوريا الانسحاب السريع والفوري، ولا يحق لأحد التواجد دون إذن الحكومة".
    يأتي ذلك بعدما أكد وزير الطرق وبناء المدن "عباس آخوندي" في وقت سابق على دعم بلاده لنظام الأسد في مختلف المجالات واستعدادها للمساهمة بإعادة الإعمار وتطوير وإنشاء وتخطيط المدن وتنظيمها، لافتا إلى أن لدى إيران الخبرات الكافية في مجالات البناء وإنشاء الطرق والجسور.
    ودعا "آخوندي" إلى التشاور واقتراح المشاريع الخاصة بتنظيم مناطق السكن العشوائي وما يتعلق بالقطاع السكني والبنى التحتية عموما.
    يشار إلى أن ملايين المواطنين غادروا البلاد هربا من الحرب التي أعقبت اندلاع الثورة عام 2011، وشهدت مناطق الصراع تهجيرا هائلا يخشى المراقبون من أن يكون مقدمة لتغيير ديمغرافي يعيد النظام من خلاله توزيع السكان وفق أجندات طائفية وسياسية.
    وقد شهدت سوريا عمليات إجلاء وتهجير عديدة من معاقل المعارضة بعد تعرضها لحصار طويل فرضته قوات النظام، واعتبرت منظمة العفو الدولية في تقرير بعنوان "الرحيل أو الموت" أن إرغام السكان على الرحيل بموجب اتفاقات توصل لها النظام مع المعارضة يرقى إلى "جريمة ضد الإنسانية".

    المصدر: وكالات + بلدي نيوز

    ايرانسوريااعادة اعمار سوريادعم نظام الأسد